ولد عبد العزيز: القمة العربية تنعقد وسط أوضاع أمنية خطيرة

 

قال رئيس الجمهورية محمد ولد عبدالعزيز، إن هذه القمة تنعقد والوطن العربي يعيش أوضاعا أمنية وسياسية واقتصادية بالغة الخطورة، كادت تدعياتها أن تعصف بدول عربية عديدة، فعلى المستوى الأمني رغم ما تحقق من انتصار ميداني على الإرهاب، فإن النزعات في سوريا وليببا واليمن والصومال طالت وتفاقمت توابعها من حيث تدمير البنية التحية وارتفاع عدد الضحايا وتفكك النسيج الاجتماعي.

وأضاف ولد عبدالعزيز، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية الـ30 في العاصمة التونسية، أننا لم نصل بعد إلى المستوى الاقتصادي المأمول من شعوبنا، كما أن هبوط أسعار المواد الأولية في الأسواق العالمية والحالة الأمنية الصعبة في بعض الدول أثرت سلبا على وتيرة النمو الاقتصادي في العالم العربي.

وانطلقت أعمال الدورة العادية الـ30 للقمة العربية، اليوم، في العاصمة التونسية، وتسلم رئاستها الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.

ويتضمن جدول أعمال القمة نحو 20 مشروعا وملفا، أبرزها الرد على الإعلان الأمريكي بشأن الجولان المحتل رغم غياب سوريا عن القمة، وكذا القضية الفلسطينية، والأوضاع في ليبيا واليمن، ودعم التنمية في السودان، والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية.