موريتانيا: رموز وطنية تحل محل “ديغول” و”كندي”

 

أقدم المجلس البلدي لبلدية تفرغ زينة صباح اليوم على إزالة أسماء رؤساء أجانب من على شوارع رئيسية في العاصمة نواكشوط، وإبدالها بأخرى لرموز وشخصيات دينية موريتانية.

ويتعلق الأمر بشارع “الجنرال ديغول” الرئيس الفرنسي الأسبق الذي أصبح يحمل اسم مؤسس مدارس الفلاح الشيخ عمر تال، وقد أسمهم “تال” في نشر الثقافة الإسلامية العربية في موريتانيا وغرب إفريقيا.

بينما حمل شارع “جون كندي” الرئيس الأمريكي الأسبق، إسم الإمام بداه ولد البصيري، أحد أهم الشخصيات الدينية الموريتانية في القرن العشرين، حيث كان صداحا بالحق مستقيما في مواقفه وقناعاته طيلة توليه منصب المفتي وإمام الجامع الكبير بالعاصمة.

الشارع الثالث وهو الرابط بين وزارة الخارجية وملتقى المقر السابق لشركة المياه، أصبح يحمل اسم الرئيس الأسبق المصطفى ولد محمد السالك ولد الولاتي، وهو أول رئيس عسكري حكم موريتانيا بعد الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المؤسس المختار ولد داداه.