نواذيبو: القنصلية العامة المغربية تحتفي بذكرى عودة  الملك محمد الخامس من المنفى وعيد الأستقلال

 

تحت اشراف سعادة السيد محمد سعدوي القنصل العام للمملكة المغربية بنواذيبو أحتضنت القنصلية العامة أحتفالية خاصة بمناسبة الذكرى الثالثة والستين لعودة جلالة المغفور له الملك محمد الخامس من المنفى لأرض الوطن وعيد الأستقلال المجيد.

وقد ألقى سعادة القنصل العام كلمة بالمناسبة أكد فيها أهمية هذه الذكرى السعيدة العزيزة على قلوب المغاربة في كل مكان أيام 16 و17 و18 نوفمبر من كل سنة وهي الأعياد الثلاثة التي يخلدها الشعب المغربي احتفاء بالذكرى الثالثة والستين لعودة بطل التحرير والأستقلال جلالة المغفور له الملك محمد الخامس ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني والأسرة الملكية الشريفة من المنفى إلى أرض الوطن وإعلان انتهاء عهد الحجر والحماية وشروق شمس الأستقلال والحرية.

وأبرز سعادة القنصل العام السيد محمد سعدوي القيمة التاريخية والمكانة الوازنة والمتميزة لهذه الملحمة العظيمة في سجل تاريخ المغرب الحافل بالأمجاد والبطولات مع التركيز على انتصار إرادة العرش والشعب في نضالهما المتواصل من أجل التحرر من نير الاستعمار الغاشم وإرساء الأسس الأولى لمغرب مستقل موحد حديث ومتضامن .

وشدد القنصل العام على أن المستعمر إذ ذاك و بنفيه لرمز الأمة وعائلته الشريفه لم يقم سوى بتأجيج وطنية المغاربة والتعجيل بنهاية الحجر والحماية وهو ما يعبر عنه اعلان الملك الراحل لدى عودته من المنفى يوم 18 نونبر 1955 رفقة الأسرة الملكية عن انتهاء نظام الوصاية والحماية الفرنسية وبزوغ فجر الحرية والأستقلال مجسدا بذلك الأنتقال من معركة الجهاد الأصغر إلى معركة الجهاد الأكبر وانتصار ثورة الملك والشعب حيث شكل الخطاب الأول للأستقلال خارطة طريق حقيقية وضعها جلالته أمام شعب عمته الفرحة وأنخرط في مسلسل بناء مغرب حديث وحر ولازال المغرب اليوم يستنهل من تلك الذكرى الخالدة معاني التضحية وصون المكاسب الوطنية وريادة المغرب التي تجسدت في عهد جلالة الملك محمد السادس قائد مسيرة النماء والأزدهار سيرا على نهج الآباء الأشراف والذي تعززت أيضا في عهده روابط التعايش والألتحام بين العرش والشعب من أجل الحفاظ على المكتسبات الوطنية والنهوض بالتنمية السوسيو – اقتصادية في إطار مغرب المؤسسات والديمقراطية والريادة في مختلف المجالات .

وذكر القنصل العام الحضور بأستمرار القنصلية في تجنيد كافة وسائلها لخدمة المواطنين المغاربة والأنفتاح عليهم والإنصات لمشاغلهم والتجاوب الكريم معهم كما عودتهم دائما. شاكرا الجميع على حسن تمثيل بلادهم وقيمها ومشيدا بماترتبط به الجالية المغربية من حسن سمعة وحضور مشرف داعيا لتعزيز تلك المكاسب المشرفة والتشبث بها.

جرت الأحتفالية بحضور الطاقم العامل بالقنصلية وعميد وأفراد الجالية المغربية وضيف الشرف للفعالية القنصل الشرفي لجمورية السنغال عباس بوفربال وطبع الفعالية جو بهيج ونظم القنصل العام السيد محمد سعدوي على شرف المدعوين حفلة افطار وشاي تبادل على هامشها مع مواطنيه التهانئ والتبريكات بهذه الذكرى المجيدة وسط أرتياح كبير بين أفراد الجالية وتثمين للإدارة الرشيدة والمتبصرة للقنصل العام وتفانيه في خدمته مواطنية.

الحسين ولد كاعم – نواذيبو