موريتانيا: تورط طبيب في ترك قطعة قماش داخل بطن مريضة

الحرية نت: جرى الحديث منذ بعض الوقت وعلى نطاق واسع عن تكاثر الأخطاء الطبية الفادحة التي يرتكبها أطباء موريتانيون ضد مرضاهم،فحسب ماتفننت به يد هؤلاء الجزارين فقد وجدت اسرة والدتها السبعينية  في حالة صحية حرجة بعد خضوعها لعملية جراحية على يد طبيب نساء ومرشح سابق للرئاسيات في موريتانيا ,وصاحب اغلى رسوم استشارة لأنه طبيب(شافي وماهر)،حيث ترك قماشا واشياء أخرى في بطن السيدة تزن 1كلغ تقريبا،ماتسبب لها في مضاعفات صحية خطيرة استوجبت نقلها الى الخارج حيث اكتشف اطباء عيادة في داكار اجرت لها العملية الاشياء المذكورة وسلموها رفقة تقرير مفصل الى اسرة المعنية التي ترقد حاليا في الانعاش بعيادة الشيخ الحاج مالك سي بداكار من اجل تحريك دعوى ضد المذنب ..

وسبق للمعني أن أخضع ضحية أخرى لعملية تخليص من حمل فاشل (cirtage) حيث تعرضت لظروف صحية جديدة وبعد وصولها الى عيادة في داكار  فكانت المفاجأة ،حيث أخبروها أن الجنين حي في شهره الرابع ..

ولاتعتبر هذه المرة الاولى التي يرتكب فيها جزارو موريتانيا مثل هذه الجرائم حيث سبق لسيدة ان تعرضت لتصرف مماثل من طرف طبيب في عيادة قرب بلدية لكصر ،اما حالات اخرى لاتعد ولاتحصى فحدث عنها ولاحرج.