ضخ دماء جديدة في حكومة ما بعد استحقاقات 2018

 

تدور في اروقة و صالونات السياسية في العاصمة انواكشوط  انباء ـ شبه مؤكدة ـ  مصادرها مُقربة من ساكن القصر الرئاسي  تفيدُ أن الأخير عاقد العزم على إجراء تعديل كبير على حكومة الوزير الأول المهندس  يحي ولد حدمين وذلك مع بداية شهر سبتمبر المقبل عند عودة آخر فوج من الوزراء من إجازتهم السنوية  ـ التى تم تقليصها هذا العام إلى 20 يوم بدل شهر و تم تقسيمها نصفين  تنتهى مع بداية شهر سبتمبر .

مصدر مُطلع جدا ذكر أنه سيتم ضخ دماء جديدة شابة في حكومة المهندس ولد حدمين تماشيا مع سياسية فخامة رئيس الجمهورية القاضية بتجديد الطبقة السياسية و العمل على نفاذ الشباب الأكفاء إلى مراكز صنع القرار.

المصدر ذكر كذلك أن من الأسماء الأكثر تداولاً من بين  تلك الكوكبة التى ستزداد  وتزدان بها حكومة المهندس ولد حدمين هو القاضى الشاب أحمدو بمب ولد  محمدو  و أنه سيتم إسناد حقيبة العدل له  , في خطوة ستكون استجابة لتنامى مطالب الشباب بولوج الحكومة و مكافأته  لهم على الدور الريادي الذي لعبوه في الإنتخابات الأخيرة و التي كانت لهم جهود جبارة في إنجاحها .

هذا نشير في الأخير إلى أن القاضى  الشاب أحمدو بمب ولد محمدو يشغل الآن منصب وكيل الجمهورية لدى محكمة ولاية الحوض الغربي , كما سبق له أن شغل الوظائف التالية :

ـ استاذ القانون الدستوري  بالمدرسة الوطنية  للشرطة .

ـ استاذ القانون الخاص بجامعة انواكشوط .

ـ محاضر دولي  في مجال المعاملات المصرفية والبنكية .

ـ هو الآن استاذ المالية بجامعة العيون بولاية الحوض الغربي .