فرنسا: موريتانيا شريك استراتيجي

 

قال جويل مايير،السفير الفرنسي المنتهية فترة انتدابه إن “فرنسا تعتبر موريتانيا شريكا استراتيجيا في القضايا الإقليمية والأمنية وعلى المستوى الثنائي”.

وأعرب سعادة السفير الفرنسي عن سعادته البالغة باستقباله من طرف فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية السيد محمد ولد عبد العزيز، في ختام أربع سنوات من العمل كسفير لبلاده في نواكشوط.

وأوضح الدبلوماسي الفرنسي أن اللقاء شكل فرصة  للتوجه بالشكر لفخامة رئيس الجمهورية على التزامه والتزام حكومته لصالح التقارب والتعاون بين فرنسا وموريتانيا.

وقال السفير الفرنسي إن الإمكانيات الهائلة التي تتوفر عليها موريتانيا تعطي الفرصة لقيام شراكة استراتيجية غنية جدا بين الفاعلين الاقتصاديين الفرنسيين ونظرائهم الموريتانيين.

وشدد سعادة السفير جويل مايير على أن السنوات الأربع التي قضاها في موريتانيا مكنته من مواكبة لحظات تاريخية مرت بها البلاد.

وقال الدبلوماسي الفرنسي إن الزيارة الاخيرة للرئيس الفرنسي فخامة السيد إيمانويل ماكرون على هامش قمة نواكشوط الافريقية  بدعوة من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، تعكس حجم الأخوة والصداقة القائمة بين البلدين ليس في مجال الأفكار فحسب وإنما في مجال المبادرات والإرادة المشتركة للعمل معا من أجل عمل بناء وإيجابي يسهم في تعزيز الاستقرار والأمن والتنمية في المنطقة.

وكان سعادة السيد جويل ماير سفير الجمهورية الفرنسية المنتهية فترة انتدابه في موريتانيا، قد استقبل من طرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم الجمعة بالقصر الرئاسي في نواكشوط
وجرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون القائم بين البلدين الصديقين والسبل الكفيلة بتعزيزه في مختلف المجالات.