حلف التيار الإسلامي وبوعماتو و Human Rights Watch يطالب بإطلاق سراح المسيء ولد مخيطير

 

نشر موقع ” الأخبار” صباح اليوم الثلاثاء “خبرا كاذبا Fake News” في نسخته الفرنسية موجها للرأي العام الغربي، وتجاهلته النسخة العربية للموقع.

وكانت النسخة الفرنسية لموقع ” الأخبار” التي يرأس تحريرها المواطن السنغالي Mohamed Diop، قد زعمت أنه تم ” اعتقال شخصين صباح اليوم في المسجد العتيق بعد مطالبتهما بإطلاق سراح المدون ولد مخيطير”.

وقد أكد شهود عيان من بينهم صحفيون مهنيون أن باحة المسجد العتيق لم تشهد اليوم أي اعتقالات، وأن الشخصين الذين تحدثت عنهما النسخة الفرنسية لموقع ” الأخبار” وتجاهلتهما النسخة العربية من نفس الموقع ” طالبا بإعدام المسيء ولد مخيطير، وقد تم تحييدهما من باحة المسجد”.

واعتبرت نفس المصادر الصحفية أن هذا الأسلوب الجديد في التعاطي مع قضية ولد مخيطير من طرف موقع محسوب على التيار الإسلامي ” يتقاطع في مضمونه وأهدافه مع استراتيجية بعض المنظمات الحقوقية الغربية”.

التحول الجديد في تعاطي التيار الإسلامي في موريتانيا مع قضية ولد امخيطير يعكس تأثير الحليف الحالي للتيار، ممثلا في رجل الأعمال ولد بوعماتو الذي يمول حملة في الغرب اعترفت بها منظمة Human Rights Watch التي تشرف عليها، في أكثر من مرة ونشرتها على موقعها الرسمي، “تسعى لإطلاق سراح ولد مخيطير وتدويل قضيته”.