نواذيبو …مجموعة الوحدة والسلم الأهلى تحشد لصالح الحزب الحاكم

 

احتضنت دار الشباب القديمة بنواذيبو مساء اليوم تظاهرة سياسية حاشدة نظمتها مجموعة الوحدة والسلم الأهلى المنسحبة مؤخرا من حزب التحالف الشعبي التقدمى فى نواذيبو على خلفية مااسمته بعدم احترام نصوص الحزب وإرادة قواعده الشعبية …وذلك بمناسبة انضمامها لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية وتبنيها لخيارات رئيس الجمهورية السيد محمد ول عبد العزيز.

رئيس المجموعة النائب بداهية ول اسباعى قال فى مستهل كلمة له بالمناسبة : إن مجموعة الوحدة والسلم الأهلى التى تمثل قاعدة عريضة من أطر وأقسام و جماهير التحالف الشعبي التقدمى فى نواذيبو تلتحق اليوم بركب الحزب الحاكم عن قناعة تامة وبعد قراءة متأنية للساحة السياسية… وذلك بعد أن اصبحت لم تعد ترى ذواتها فى حزب التحالف الشعبي التقدمى …مشيرا فى هذا الصدد إلى أن اختيارهم للإنضمام إلى ركب الإتحاد من أجل الجمهورية لم يأت من فراغ وإنما جاء انسجاما مع قناعاتهم ومبادئهم السياسية التى من أهمها المحافظة على الوحدة الوطنية والسلم الأهلى بإعتباره إطارا سياسيا مناسبا لتمرير تلك القناعات والمبادئ .
أما عضو المكتب التنفيذى لحزب الإتحاد من أجل الجمهورية السيد يرب ول اسغير فقد أبرز فى مداخلة له بذات المناسبة أهمية انضمام هذه المجموعة التى وصفها بالوازنة والمعروفة من خلال أدائها البرلماني والتزامها الجماهيري …مؤكدا على أنها ستعزز الحزب وتساهم فى تقوية الوحدة الوطنية والسلمى الأهلى .

أما فيدرالية الحزب الحاكم على مستوى نواذيبو السيدة مريم منت دحود فقد رحبت بالمجموعة المذكورة مثمنة جهود التحاقها بالحزب فى هذا الظرف السياسي بإعتبارها إضافة جديدة تنضاف لصرح الحزب على مستوى الولاية .
لمن / محمدأحمد
الحرية نت
نواذيبو.