ترقب لافتتاح المعبر الحدودي بين موريتانيا والجزائر

معبر الجزائر

الحرية نت: من المنتظر  حسب مصادر متطابقة، بان يكون الافتتاح الرسمي للمعبر الحدودي بين الجزائر وموريتانيا، نهاية الأسبوع الجاري، حيث سترفع اللجنة المشتركة تقريرها للجهات الوصية، وقد زار، السبت، أعضاء اللجنة المشتركة المكلفة بتحديد الميكانزمات والوسائل التقنية والمادية لإنشاء المعبر بحضور والي ولاية تندوف مرموري أمومن.
زيارة اللجنة المشتركة الموريتانية الجزائرية، كانت قد سبقته عديد الزيارات لمراقبة سير وتقدم المشروع بالمعبر، الأمر الذي أنهته السلطات الجزائرية في ظرف ثمانية أشهر بعد استكمال البنية التحتية المتعلقة بالطريق والتجهيز كل ذلك بالموقع الذي يبعد 75 كلم عن مدينة تندوف كنقطة انطلاق للطريق الذي سيربط ولاية تندوف الجزائرية ومدينة الزويرات الموريتانية. وعبر رئيس الوفد الموريتاني عن ارتياحه إزاء انتهاء الأشغال بالمعبر والإمكانيات الضخمة التي جهزتها الجزائر بهذا المعبر.
ويأتي قرار إنشاء المعبر الحدودي بين البلدين تطبيقا لتوصيات الدورة الـ18 للجنة العليا المشتركة الجزائرية-الموريتانية التي انعقدت في ديسمبر الماضي في الجزائر العاصمة، لتسهيل حركة الأشخاص والسلع ومضاعفة التبادل التجاري، مما يساعد البلدين على إقامة مشروعات في مجالات تكنولوجيا الإعلام والاتصال والتجارة والفلاحة والصيد البحري.