أمين عام الأمم المتحدة يعد بدعم قوة الساحل الإفريقي

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

الحرية نت: وعد الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو جوتيريش، اليوم الأربعاء، بدعم القوة المشتركة التي شكلتها دول الساحل الخمس، لمحاربة الإرهاب والجريمة المنظمة.

وأفادت الصحف المالية بأن الأمين العام للأمم المتحدة، طلب مساء الأربعاء، في ختام زيارة لجمهورية مالي، بزيادة الدعم لقوة الساحل، قائلا “أود أن أنوه بجنود دول الساحل الخمس على تصميمهم لإنجاح هذه المهمة وحماية المجتمع المدني في المنطقة، وفي نفس الوقت، ضمان أمن المجتمع الدولي بأسره في مواجهة الإرهاب والجريمة المنظمة”.

وقال أنطونيو جوتيريش، إن بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي (مينوسما)، ستوفر كل الدعم الممكن لهذه القوة، مؤكدا أنه سيوجه دعوة قوية لدول الساحل الخمس للحصول على الموارد المالية، والمادية اللازمة لضمان فعاليتها، مطالبا بتنمية منطقة الساحل، حيث لا يوجد سلام بدون تنمية.

وتفقد الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو جوتيريش، على مدى يومين قوات بعثة حفظ السلام الأممية التي تكبدت أكبر الخسائر البشرية بين كل العمليات الأممية في العالم.

وكانت موريتانيا ومالي والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو قد أعلنت تشكيل قوة عسكرية مشتركة لمواجهة الإرهاب وهي القوة التي لا تزال تنتظر الدعم المالي المقدر بنحو نصف مليار دولار لم تحصل المجموعة إلا على نصفه.