الوزير الأول ولد حدمين يطلع سكان كيفه على حلول إنهاء أزمة العطش ( بيان )

الوزير الأول يحي ولد حدمين
الوزير الأول يحي ولد حدمين

الحرية نت: قال ناشطون في حراك لحل أزمة العطش بمدينة كيفة عاصمة ولاية لعصابة إنهم ألتقوا بالوزير الأول يحي ولد حدمين وأوضح لهم ما قامت به الحكومة في إطار إنهاء مشكل العطش.

جاء ذك خلال بيان وزعه المعنيون عقب لقاء بالوزير هذا نصه:

إيمانا منا بالتنبيه على مشكل العطش الذي تعاني منه مدينتنا عاصمة ولاية لعصابه وضمن حراكنا الساعي إلى معرفة حقيقة جهود الحكومة في إنهاء المعاناة التي تعاني منها ساكنة مدينة كيفه من عطش ونقص حاد في المياه الصالحة للشرب ،التقينا  نحن الموقعون أسفله بحكمنا أبناء هذه المدينة التي عانت كثيرا  من تفاقم مشكل العطش بفعل نضوب الآبار وأرتفاع درجات الحرارة في فترة الصيف إلتقينا نحن  كمجموعة شبابية من أبناء مدينة  كيفه حريصة على نقل مشاكل مدينتنا  إلى الجهات المعنية  بمعالي الوزير الأول المهندس يحي ولد حدمين في مكتبه بأنواكشوط حيث قدم لنا عروضا مفصلة قامت بها الحكومة لإنهاء مشكل العطش تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد : محمد ولد عبد العزيز ،و القاضية بالوقوف مع المواطن ووضع حلول نهائيه لمشاكله، كماأكد معالي الوزير الأول  للمجموعة الشبابية أن الدولة عاكفة على تنفيذ خطتها المحكمة لوضع نهاية فعلية للنقص الحاصل في مياه الشرب بمدينة كيفه ، وأن خطوات فنية كانت تقف في وجه إنهاء المشكل وأن الحلول النهاية ستكون قريبة جدا مضيفا أنه تم اقتناء الوسائل اللجوستية لتنفيذ سقاية كل أحياء المدينة بالمياه الصالحة للشرب والمصفاة بوسائل تقنية عالية الجودة .
كما أكد معالي الوزير الأول ضمن شروحه للشباب لإطلاعهم على المكتسبات والخطوات التي تحققت ويجري تحقيقها لسقاية كيفه   تسير بوتيرة متسارعة وبإشراف مباشر من الوزارة الوصية  . كما طمأن معالي الوزير الأول السكان  بإنهاء مشكل العطش نهائيا .
وبهذه المناسبة والفرصة النادرة ثمنت المجموعة الشبابية تعاطي معالي الوزير الأول وحكومته مع استفسارات المواطنين ومشاكلهظ المطروحة ، كما ثمنت الجهود المبذولة وبشكل عملي لإنهاء معاناة العطش الذي تعاني منه مدينة كيفه منذ فترة .
الموقعون :
–  محمد عالي والمصطف
_ محمد ولد اسماعيل
_ أباي ولد زيدان
_ سيدي محمد ولد احمد
_ عبد الرحمان ولد سيدي عالي
_ اننه ولد الغوث
_ مولاي ولد اسويدات
_ الغوث ولد الصغير
_ لمينه منت المخطار
_السالكه فال من بلال
انواكشوط : 22/05/2018