نواب من الكونغرس، يطالبون بوقف التمويل عن موريتانيا

 

نواب من الكونغرس، يطالبون بوقف التمويل عن موريتانيا ثقي

طالب 6 نواب في الكونجرس الامريكي، رئيس صندوق النقد الدولي، بوقف التمويل عن موريتانيا، متهمين النظام الموريتاني، بالسرقة وممارسة العبودية والفساد”،- حسب تعبيرهم – حسبما ذكرت صحيفة “موند أفريقيا” في نسختها الفرنسية، والمقربة من رجل الأعمال المعارض محمد ولد بوعماتو.

ويعد هؤلاء البرلمانيون من الذين دعموا “ترامب” في وقت سابق للحصول على مشاريع قوانين من خلال الكونجرس، وهم مارك ميدوز وتوماس جاريت وجوس بيلراكيس وجيف دونكان ولي زيلدين وسكوت بيري، أحدهم يرأس مجموعة الحرية، وهي مجموعة تضم 40 سياسيًا لديهم الوسائل لإصدار قانون أو خرقه.

وكان صندوق النقد الدولي وافق مؤخرًا على اعتماد بقيمة 163 مليون دولار، والتي رأي أعضاء الكونجرس أن هذه الأموال “ستثري الرئيس محمد ولد عبد العزيز، الذي يتهمونه بالفساد وتزوير العقود في جميع أنواع القضايا”.

كما أشار هؤلاء الأعضاء، إلى أن الرئيس الموريتاني رفض دخول جماعات حقوق الإنسان، إلى البلاد واستخدم التعذيب واحتجاز زعماء المعارضة دون سبب وجيه، تقول الصحيفة.

يذكر أن مثل هذه الضغوط تستخدم عادة من قبل اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة للضغط على الأنظمة التي ترى أنها تنتهج سياسات لا تتماشى مع رغبات هذا اللوبي.