الزواج السري في موريتانيا.. ظاهرة تزداد انتشارا.. (تقرير)

تعددت المبررات الأمر هو هو العدد، أو سمها ظاهرة الزواج السري في مجتمع يتأفف منها يمقتها ظاهريا على الأقل بشكل كبير، ولا أدل على ذلك من أول شرط لذوي الزوجة عند عقد قرانها بالزوج الجديد، “لا سابقة ولا لاحقة” أي أن يكون العريس غير مرتبط بزوجة سابقة ولن يرتبط بأخرى لاحقة.

وتحت العديد من المبررات صارت ظاهرة الزواج السري تنتشر كثيرا، من اسباب اجتماعية، ودينية واقتصادية، فالدافع إلى خوض التجربة من جديد هو أمر تتأقلم معه زوجات الأثرياء أكثر من غيرهن وهن أكثر عرضة له..

أما الشباب العاطلين عن العمل، والعازف عن العلاقات الجنسية المحرمة، وفقد يقصدون في هذا النوع من الزواج خفة المهر وقلة التكاليف، وهو بديل شرعي عن زواج يتطلب إنفاق أموال طائلة، هو أيضا وسيلة للتشبث بالحياة عن نساء مطلقات هجرهن زواجهن وتخلوا عن إعالة أبنائهم، ةقد تقبل به الأسرة لبنتها التي فاتها قطار الزواج، خوفا من شبح العنوسة.

وقد اختلف فقهاء الدين في حكم النكاح أو الزواج السري إلى قولين متباينين، أحدهما يقول بجوازه و هو قول أغلب جمهور العلماء، والآخر يقول ببطلانه وهو مشهور المذهب المالكي ( المذهب الرسمي لساكنة البلد ) لكن الراجح هو أن الزواج السري جائز مع الكراهية، كما ذهب إلى ذلك معظم الفقهاء، وعلماء الدين، وذلك حسب ما أفاد به إمام جامع الهدى في دار النعيم في العاصمة نواكشوط الأستاذ عبد الله ولد فتى.

CNN  بالعربية طرقت أبواب وزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة واتصلت بمسؤول الإعلام  سيدي ولد بياده الذي أكد أنه لا تتوفر لدى الوزارة أي معطيات دقيقة عن هذه الظاهرة بفعل طبيعتها التي تفرض التكتم عليها، لكن الوزارة تتدخل في معالجة مخلفات الظاهرة، عندما ينتفي طابع السرية عنها، ويقرر أحد أطراف الزواج الشكوى من الطرف الآخر،نتيجة خلاف حصل بينهما، وعادة ما تكون المرأة هي الطرف الشاكي وهي  تريد إلحاق نسب ابنها من أبيه الذي كان يتزوجها سرا، يقول المسؤول.

ومن أمثلة هذا الزواج، نجد سلمها منت محمد المختار(38 سنة )، صاحبة محل تجاري في سوق العاصمة، تقطن في مقاطعة توجنين ( بوحديده ) قبلت التصريح لنا دون تصويرها، سبقت وأن مارست التجربة مع شاب يصغرها بـ 13 سنة وقد خرجت من التجربة ببنت تدخل بعد شهر عامها الرابع، وهي وحيدتها.

تقول إنها عاشت لسنتين في ظل الزواج السري، كان زوجها حينها يُحضّر لدخول الجامعة، ورغم أن زوجها الشاب لم يُعلن عن زواجه بها ولم يُبلغ أهله به إلا بعد أن بان حملها، فإنها كانت تجربة مميزة و جميلة، رغم ملامة العواذل من صديقاتها و قريباتها حسب قولها.

وتدافع آمنة منت المختار، ناشطة حقوقية موريتانية، عن حقوق النساء اللائي يمرن بالزواج السري، وقد قررت إنشاء منظمة  ” رابطة النساء معيلات الأسر” بعد أن كانت شاهدة علي قصة ” تراجيدية” مؤلمة، كان سببها الزواج السري، عندما حضرتْ جلسة محاكمة إثبات نسب رفعتها سيدة -كانت متزوجة سرا-علي زوجها السابق الذي تنكر لابنه منها، لكن القضاء خذلها وحكم لغير صالحها، فأصيبت السيدة بنوبة قلبية فارقت الحياة على إثرها.