موريتانيا تستفيد من دعم مالي لعلاج مرضى “الساد”

الحرية نت: قرر صندوق التضامن التابع للبنك الإسلامي للتنمية، إنشاء صندوق بقيمة 30 مليون دولار ضمن مشروع مكافحة العمى الممكن تجنبه، لعلاج مرضى عتامة عدسة العين “الساد” في الدول الإفريقية.

وأعلن البنك الإسلامي للتنمية، أن برنامج “صندوق التضامن” ضمن المرحلة الثانية من مشروع مكافحة العمى الممكن تجنبه، والذى يستمر لغاية عام 2022، يهدف لعلاج 100 ألف مصاب بمرض “الساد” في اثنتي عشرة دولة أفريقية .

ويقول بيان صادر عن البنك أن المشروع تستفيد منه كل من  موريتانيا، وبوركينا فاسو، وتشاد وغينيا وساحل العاج وجيبوتي وجزر القمر وغينيا بيساو ، ومالي وموزمبيق والنيجر وتوغو.

وتشير معطيات منظمة الصحة العالمية إلى وجود حوالي 12 مليون إفريقي مصاب بمرض الساد (Cataract) أو الماء الأبيض، و هو مرض يصيب عدسة العين الطبيعية القائمة خلف الحدقة، فيعتمها ويفقدها شفافيتها، ما يسبب ضعفا في البصر دون وجع أو ألم.