انعدام المداومة الطبية يهدد حياة المئات من المرضى

الحرية نت: تعتبر الحالات المستعجلة مرحلة هامة من مراحل الولوج لأي مستشفى أو مركز صحي بحثا عن العلاج والحد من مخاطر الإصابات مهما كانت طبيعة تلك الإصابة قبل أن يحال المعني إلى بيوت الحجز في الأطباب المعنية بمتابعة وضعيته.

لكن وبشهادة عدد ممن ألتقينا بهم يعرف قسم الحالات المستعجلة في غالبية مستفيات نواكشوط تعطلا شبه كلي باستثناء المستشفى الوطني أحد أكبر مستشفيات العاصمة وفق ما نلقه عدد من المواطنين ألتقيان بهم في مناطق مختلفة من العاصمة.

ويعرف أيضا بعض المستشفيات الكبيرة الأخرى دواما في هذا القسم تشير مصادر الحرية إلى عدم استمراريته إذا تأخر الليل.

وأبدى عدد من المواطنين استيائهم من غياب الرقابة في هذا القسم الحيوي الذي يعد مرحلة حاسمة في حياة المئات خصوصا ممن حالاتهم حرجة في حال كانوا تعرضوا لحوادث مثلا أو نوبات ضغط أو غيرها من الحالات التي تتطلب علاجا أوليا سريعا لأجل إبقاء صاحبها على قيد الحياة.

وترجع مصادر الحرية نت السبب وراء إهمال هذا القسم في غالية مستشفيات العاصمة إلى تعطيل الوزارة الوصية بند التعويض عن المداومة الليلية وهو أمر لا شك يعرض حياة المئات للخطر في حال لم يجدوا منقذا فور وصولهم لأي من هذه المستشفيات.