الوزير السابق ولد الزحاف”حقوق الإنسان ثقافة قبل أن تكون ممارسة”(خاص بالحرية)

 

الوزير والسفير السابق الشيخ احمد ولد الزحاف

الحرية نت: قال الوزير السابق والسفير الشيخ احمد ولد الزحاف، إن حقوق الانسان ثقافة قبل أن تكون ممارسة، ويجب ترسيخها في المجتمع، وبخصوص الآليات يجب أن تأسس وتبنى على المواطنة على اعتبار أننا ننتمي لمجموعة وطنية واحدة، وكل فرد من هذا المجتمع يستحق المساعدة لوحده على اساس كيانه المعنوي وحقوقه السياسية والقانونية وحقوقه الاجتماعية والاقتصادية.

وأكد الوزير لموقع  , أن الاشتراط الأول لتحقيق هذا هو رفع الوعي الوطني، ومشاركة المواطنين في ترقية هذه الثقافة والنهوض بها، ومساهمة الجميع في بناء ثقافة المواطنة وبناؤ المواطن الصالح الواعي بحقوقه، وأن تتضافر الجهود جميعها في هذا الاتجاه

أما بخصوص قضية العبودية فقد أكد الوزر والسفير ولد الزحاف، أنها قضية بنيوية، ولايمكن تحميل اي نظام موريتاني مشكلتها او آثارها، وأن الأنظمة تتفاوت في مواجهة هذه الظاهرة ومواجهة آثارها، وأن القضية بالأساس قضية اقتصادية بالأساس، وأن التهميش وعدم الولوج للخدمات يتركز في الجانب الاقتصادي، ويجب معالجته من هذه الزاوية، وهذا النظام نجح في سياساته الإقتصادية, ونجح في ترسانته القانونية، في سبيل الرفع من واقع هذه الشريحة والنهوض بها، ومسايرة واقع التقدم في المجتمع بشكل عام. .

وكان الوزير والسفير الشيخ احمد ولد الزحاف، يتحدث عبر الواتساب في مجموعة نقاشية تابعة لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية، وهي مجموعة الاتحاد /خطاب جديد، التي يشرف عليها مجموعة من أطر الحزب الحاكم في موريتانيا، ويخصصونها كصالون سياسي لنقاش العديد من الملفات الوطنية

خاص بموقع :الحريةنت

Go to W3Schools!