الحسن بابي: مأساة تستحق الشفقة ووضع صعب لمواطن خدم وطنه (فيديو)

حسن بابي ـ مدرب شرطة أقعدته رجله

الحرية نت: وضع صعب ذلك الذي يعيشه مدرب الشرطة المتقاعد والمعاق قبلها الشيخ الحسن بابي حين تعرض لحادث عرضي عام 2013 فقد على إثره جزء كبيرا من صحته وتعطل ساقه.

تفاصيل القصة وفق ما رواها “بابي” بلسان المؤمن القوي الصابر وغير الناقم على وطنه تقول إنه كان ذات سحر يقوم بإجراء تدريبات لآخر دفعة أشرف على تدريبها من قوات الشرطة في منطقة تقع على بعد أكثر من 100كلم شمال نواكشوط في وقت متأخر من الليل وأثناء ممارستهم رياضة الجري اصطدم بأحد طلابه فسقط على مسمار خرق رجله ونقل للعلاج ولم يستطع أي طبيب إنقاذه ليتحول من أستاذ رياضة إلى شخص معاق مع آلام حادة وفق مارواه.

الحسن حصل على حقه في التقاعد عام 2015 ولكنه لا زال يتعالج ولم تساعده ظروفه في كسب ملف العلاج في الخارج بعد أن دخل صراعا مع أحد الأطباء قال بأنه عرقل ملفه.

 

سافر حسن للسنغال

 

رفقة زوجته وهنا أجريت له عملية جراحية وسلم له المستشفى فاتورة بما يعادل مبلغ 980 ألف أوقية فرهن بطاقة زوجته التعريفية  وخرج المستشفى ليصل نواكشوط ويناشد أهالي الخير والإنساية لأجل مساعدته.

حسن صرح أنه خدم الوطن بإخلاص لكن إدارة الأمن لم تساعده بل تنكرت له في وقت صعب وفق روايته، فوجه نداء لرئيس الجمهورية لأجل التدخل والتكفل بمعالجته.

حسن دخل قطاع الشرطة كمساعد أول وأستاذ للرياضة أشرف على تدريب عدد كبير من مفوضي الشرطة الموجودين الآن في الخدمة وفق قوله.

وللراغبين في الوقوف على مأساة الشيخ الحسن أو مساعدته الاتصال به على الرقم: 36305372