الأمن الموريتاني يفكك عصابة لتزوير الوثائق والهجرة بانواكشوط

المدير العام للأمن الوطني، الجنرال محمد ولد مكت

الحرية.نت: أفادت مصادر إعلامية بتمكن الشرطة الوطنية مؤخرا من تنفيذ عملية نوعية، أدت للقبض على أكثر من 30 أجنبيا من سريلانكا، قدموا لموريتانيا ضمن شبكة دولية تنشط في الهجرة غير الشرعية، وتزوير جوازات السفر، وكانت هذه العصابة تنوي تهريب عشرات المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا، عبر استخدام جوازات سفر تم استجلابها من خارج موريتانيا، لتسليمها لمهاجرين يقيمون في موريتانيا، قبل تهريبهم إلى أوروبا، مقابل دفع كل واحد منهم مبلغ 8 آلاف دولار للعصابة المتخصصة في الهجرة غير الشرعية.

وبحسب معلومات  المصادر فقد تمت المعملية بتعليمات مباشرة، ومتابعة من المدير العام للأمن الوطني اللواء محمد ولد مكت- تمكنت الشرطة الوطنية من الإيقاع بهذه العصابة، عبر تحقيقات معقدة، وخطة مـُحكمة، واكتشفت الشرطة الوطنية وجود شركاء موريتانيين كانوا يساعدون هذه العصابة، وتمت إحالة الجميع إلى العدالة، ومصادرة كل الوسائل التي كانوا يستخدمونها في عملياتهم غير الشرعية.

وكانت الشرطة الوطنية قد نجحت في الآونة الأخيرة في التصدي لعصابات تنشط في تزوير العملات، والهجرة غير الشرعية، وتجارة المخدرات، والسرقة، وهو ما جعل موريتانيا بلدا طاردا للعصابات الإجرامية العابرة للحدود، وذلك بعد ضبط الحدود الموريتانية بشكل دقيق، وتنظيم حركة العبور من، وإلى البلد، وكانت جهات دولية قد أشادت بدور موريتانيا في مكافحة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، ومحاربة عصابات الجريمة العابرة للحدود.

المصدر : الوسط بتصرف