مسلحون يعدمون خمسة أشخاص رميا بالرصاص على الحدود الموريتانية المالية

صورة لأحد المسلحين في دارفور

الحرية.نت: أفادت مصادر خاصة للحرية.نت بأن مجموعة مسلحة أعدمت رجل الأعمال الأزوادي الشهير الشافع ولد الغوثم رفقة رفقة خمسة أشخاص بالقرب من الحدود الموريتانية المالية.

وبحسب معلومات ماصدر الحرية.نت فإن القتلى يعملون في تنفيذ مشروع لصالح شركة هاواي العالمية للاتصالات، وقد  أنذر المسلحون الضحايا قبل فترة من خطورة عملهم في حفر وتثبيت شبكة الألياف البصرية وطلبت منهم التوقف عن العمل في تقوية شبكة الاتصلات عن طريق الكابر البحري، بحجة أنه عمل يخدم القوات الفرنسية وغيرها ضد هذه المجموعات المسلحة.

وأوضحت نفس المصادر أن المسلحون عادوا للمنطقة فوجدوا العمال الخمسة يتابعون عملهم دون الإهتمام لتحذيراتهم لهم فقاموا بإعدامهم رميا بالرصاص في صحراء بلدية ليرة التابعة لدائرة نيافونكي؛ بمحافظة تمبوكتو شمال  مالي.

رجحت مصادر الحرية.نت أن تكون الجماعة المسلحة اتابعة للقيادي الفلاني المشهور أمادو كوفا، والذي ينشط بالمنطقة  هي المسؤولة عن العملية.

وتتهم الجماعات المسلحة شركات الاتصال بالتعاون مع جهات دولية للتجسس وتتبع حركاتهم، وترى أن عمال هذه الشركات هدفا مشروعا لها إن لم يستجيبوا لانذاراتهم.

جدير بالذكر أن مناطق الشمال المالي كلها خطرة حيث توزعها المجموعات المسلحة لمناطق انتشار خفي لها ويصعب تمييزهم عن السكان المحليين، وبهذه الطريقة يحافظون على نشاطاتهم ونفوذهم.

 

 

Go to W3Schools!