تنظيم القاعدة يحمل الحكام العرب مسؤولية المساس بالقدس

الحرية.نت: حمل “فرع تنظيم القاعدة العالمي”  في منطقة الساحل والصحراء و شمال إفريقيا المعروف باسم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، الحكام العرب مسؤولية ما وصلت له الأمة الإسلامية من هوان وما تتعرض له القدس  من تدنيس من قبل اليهود والصهاينة عبر العالم وكذلك ما تعيشه فلسطين عموما من مأساة ومعاناة وتنكيل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي الغاشم.

تنظيم القاعدة العالمي بقيادة أيمن الظواهري قال -على لسان فرعه المعروف باسم تنظيم قاعدة الجهاد ببلاد المغرب الإسلامي- إنه لن يفرط بشبر من أرض فلسطين ولن يألو جهدا في نصرة أهلها دعما وتأييدا.

وأوضح  التنظيم في بيان نشر على مؤسسة الأندلس التابعة له إن تحدي ترامب لمشاعر أمة من خير الأمم وعبثه بمقدساتها ” ما كان ليحدث لولا طابور الخونة من حكام وملوك ورؤساء يمدهم في غيهم سماسرة التطبيع والتركيع” وفق البيان.

ودعا التنظيم مسلمي العالم إلى هبة لنصرة الفلسطينيين وحماية مقدساتهم ودعمهم بكل ما يملكون.

هذا ويعتبر تنظيم القاعدة العالمي من أكثر التنظيمات المسلحة تواجدا ونفوذا وسيطرة على شريط الصحراء الكبرى من سيناء إلى الصومال إلى الجزائر والنيجر وبروكينافاسو وليبيا ويتخذ من الشمال المالي مقرا لمعسكراته.

Go to W3Schools!