الرئيس الأمريكي يعلن القدس عاصمة لإسرائيل وموريتانيا تشجب القرار

 

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام حائط البراق (المبكى) في القدس

أعلن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا شجبه وتنديده بقرار الرئيس الأمريكي الكتهور دونالد اترامب القاضي باعتبار القدس عاصمة لاسرائيل، واصفا هذا القرار بأنه تحد صارخ للشرعية الدولية التي تعتبر القدس مدينة محتلة ضمن الأراضي العربية المحتلة سنة 67، كما يشكل تحديا صارخا لكل مسلمي العالم ومسيحييه.

وأكد الحزب أن القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية الأبدية ، وواجب تحريرها من الاحتلال مسؤولية المجتمع الدولي بكامله وكافة قوى السلام في العالم.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أعلن رسميا مساء اليوم الأربعاء اعتراف إدارته بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، في خطوة سبقتها إدانات وانتقادات عربية ودولية وإسلامية.

وفي خطاب له بالبيت الأبيض مساء اليوم قال ترمب إنه اتخذ قرارا تأخر كثيرا، حسب قوله.

وقال مسؤولون أميركيون إن هذه الخطوة هي اعتراف بحقيقتين: “تاريخية قائمة على أن المدينة تعتبر عاصمة دينية للشعب اليهودي، وأخرى حالية باعتبارها مركزا للحكومة الإسرائيلية”، حسب تعبيرهم.

ووجه ترمب وزارة الخارجية إلى االبدء بعملية نقل السفارة إلى القدس.

وليست هناك سفارة لأي دولة في القدس المحتلة، ويفترض أن تكون الولايات المتحدة أول دولة تنقل سفارتها إلى القدس، وقالت إسرائيل إنها تتوقع أن تتخذ دول أخرى خطوات مماثلة. وكان ترمب قد أبلغ قادة فلسطين والأردن ومصر والسعودية بالإضافة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بقراره.

Go to W3Schools!