صور توثق للحظات تاريخية لميلاد موريتانيا بعلم ونشيد جديدين

الحرية.نت-كيهيدي: انتهت قبل قليل مراسيم رفع العلم والاحتفالات المخلدة للذكرى السابعة والخمسين لعيد الإستقلال الوطني في  مدينة كيهيدي، بحضور الرئيس محمد ولد العزيز وقائد الجيوش وأعضاء الحكومة والسلك الدبلوماسي المعتمد ببلادنا.

واستطاعت “نوافذ” كموقع إلكتروني أن يكون الموقع الإلكتروني الوحيد الذي استطاعت كاميرته توثيق هذه الصور التاريخية، والتي ننقلها في الحرية.نت عن موقع “نوافذ”، والتي وثقت للحظات ستبقى خالدة كشاهد على ميلاد موريتانيا الجديدة بأول علم ونشيد يتم إيجازته من قبل الشعب الموريتاني عبر استفتاء دستوري.

ويرمز اختيار مدينة كيهيدي هذه السنة للاحتفال بعيد الاستقلال إلى الكثير من المعاني والحرص على إرسال رسائل خاصة إلى الداخل والخارج و على أكثر من صعيد، نتيجة لطبيعة المنطقة الجنوبية التي عرفت الكثير من التجاذبات كما حاولت العديد من الجهات اللعب على وتر الأحداث الأليمة التي مرت في حقبة التسعينيات، والتي تمت تسويتها مع ذووي الضحايا في ما يعرف بمشروع تسوية ملف الإرث الإنساني، حيث قام رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بالصلاة صلاة الغائب على أرواح الشهداء الذين سقطوا في تلك الفترة، وذلك على هامش توقيع الاتفاق النهائي لطي ملف الإرث الإنساني في مدينة كيهيدي.

جدير بالذكر أن مدينة كيهيدي تقع على الحدود الجنوبية للبلاد ويفصلها نهر السينغالي كحدود طبيعية بين موريتانيا ودوة السينغال الصديقة.

 

Go to W3Schools!