الفاعليات الشعبية و القيادات السياسية و الاجتماعية تعلن حالة الطوارئ لانجاح تظاهرة الإستقلال في ولاية غورغول

 

منظر من مدينة كيهيدي

بدأت منذ بعض الوقت مجموعة وازنة من الفاعليات الشعبية و القيادات السياسية و الاجتماعية و من ضمنها اطر ووجهاء ومنتخبوا مقاطعة مونكل  والبلديات والتجمعات القروية التابعة لها بسلسلة خطوات هامة  وهادفة الى إنجاح التظاهرة  الوطنية الكبرى المخلدة للذكرى  57 لعيد الإستقلال الوطني المجيد  والمقرر اجراؤها هذه السنة في ولاية كوركل  واعتبرت هذه الشخصيات المرجعية ان هذا الحدث هو امر استثنائي ومن محاسن الاقدار بالنسبة للساكنة في الولاية.

و كانت المجموعة مشكلة من  أطر ومنتخبى مقاطعة  مونكل قد حضرت اجتماع الوالي مع كافة الفاعلين السياسيين .

حيث طلب الوالي السيد يحي ولد الشيخ محمد فال من الجميع السهر والحرص على الحضور النوعي لماتستحقه الذكرى من عناية واهمية بالنسبة لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز وحث هؤلاء  على بذل المزيد من الحشد الشعبي والتحسيس النوعي  المثمر ﻹنجاح الزيارة الهامة.

وفور انتهاء  الإجتماع قام وجهاء وكوادر ومنتخبوا  مونكل وحلفهم السياسي الذي يضم على الخصوص.

الوزير مختار ملل ونائب مقاطعة مونكل احبيب ولد الجاه والعمدة المركزي باب احمد ولد اعلي ولد ابراهيم وعمدة بكل  بالتنسيق مع العمد والمواطنين في كافة البلديات خاصة بلدية ميت.

وبلدية ملزم تيشط.

وبلدية آزكيلم .

وبعض الوجهاء والاطر: نذكر من هؤلاء الوجيه السياسي و الاجتماعي و الإطار الوطني الاستاذ المصطفى ولد الشيخ الطالب اخيار   و المهندس سيد الخير ولد الشيخ الطالب اخيار وسيدي محمد ولد اباه

لحثهم على حشد الجماهير .

كما اجرى الحلف تقييما اوليا وتم الإتفاق على مايلي .

تأجير 30 سيارة رباعية الدفع لنقل المواطنيين من هذه البلديات الى عاصمة الولاية وضيافتهم  هناك …فقد تم توفير  كل مايلزم  لراحة المواطنيين الذين سيتوافدون من هذه البلديات وبكثرة في جو بعيد كل البعد عن الصراعات القبلية والجهوية والتنافس العرقي البغيض.

ومن المتوقع  حضور  ازيد من  2000مواطن بمعدل 400 فرد لكل بلدية من بلديات المقاطعة حرصا من هذا الحلف على انجاح تظاهرة عيد الإستقلال الوطني .

ودعى أطرومنتخبوا مونكل كافة الطيف السياسي في ولاية كوركل بشكل عام ومقاطعة مونكل بشكل خاص  بضرورة تجاوز كل الخلافات الضيقة والتفرغ لما هو اهم  حتى يتم  انجاح التظاهرة وتوديع ضيوف الولاية لما تتمتع به كوركل من اهمية وطنية وما يوليها فخامة رئيس الجمهورية من عناية واهتمام بالغين عكسهما حجم وتيرة الانجاز غير المسبوقة في كافة القطاعات و المجالات الشيئ الذي لقي صدى ايجابيا في نفوس السكان.

وخلص كوادر مونكل  الى انهم مستعدون كل الإستعداد لماتطلبه منهم الولاية من دعم مادي ولوجستي  لحرصهم  كل الحرص على انجاح كل التظاهرات السياسية المقامة فيها احرى هذه الذكرى العزيزة على قلب كل موريتاني.

الحلف المذكور يضم الشخصيات التالية

الوزير المختار ملل وزير التكوين المهني  والتشغيل .

والنائب احبيب ولد اجاه نائبا عن مقاطعة مونكل .

الإطار البارز ورجل الاعمال المصطفى ولد الشيخ الطالب اخيار.

المهندس سيد الخير ولد الشيخ الطالب اخيار المدير العام لمزرعة امبوري .

ورجل الأعمال سيدي محمد ولد اباه

عمدة بلدية مونكل باب احمد ولد اعل ولد ابراهيم.

عمدة بلدية  بكل الحسين ولد اينلل .

رئيس قسم الإتحاد من اجل الجمهورية السيد عبد الله ولد ارشيد.

السادة امناء الفروع لحزب الإتحاد من اجل الجمهورية.

Go to W3Schools!