انسحاب حركة إيرا من مجموعة G8 وفك الارتباط مع المعارضة

 

أفادت مصادر قريبة من حركة إيرا بانعدام الثقة بين الحركة ومختلف مكونات المعارضة الموريتانية، وأوضحت نفس المصادر للحرية.نت أن الأحداث الأخيرة كشفت للحركة بما لا يدع مجالا للشك أن المعارضة الموريتانية بمختلف مكوناتها والنظام وجهان لعملة واحدة، على وصف المصدر.

وقال نفس المصدر أن فك الإرتباط بين  حركة إيرا ومختلف مكونات المعارضة في موريتانيا أصبح ضرورة ملحة.

وترى مصادر الحرية.نت أن قرار حركة إيرا يأتي كردة فعل على ما وصفته الحركة  عدم تبني المعارضة الموريتانية وخاصة تحالف مجموعة الثمانية، لسجناء الحركة في بير أم اكرين، بالإضافة إلى خلافات عميقة بين حركة إيرا والمعارضة الموريتانية وخاصة  موقف التحالف من قضية ولد امخيطير الذي أعلن عنه من خلال بيان أصدره بعد الحكم الأخير والجدل الدائر في هذا الإطار.

وتقول مصادر الحرية.نت أن انسحاب حركة إيرا من  مجموعة الثامنية التي تضم حركة إيرا إلى جانب أبرز أحزاب المعارضة في موريتانيا، يأتي بعد إعلان  تنسيقية المعارضة الديمقراطية عن عقد مؤتمر صحفي مساء اليوم  للكشف  عن خطتها الخاصة بالتظاهر في عيد الجيش الموافق يوم السبت 25 نوفمبر المقبل.

جدير بالذكر أن  مجموعة الثمانية أعلنت اندماجها بعيد تنظيم حوار أكتوبر 2016 وتوحدت لمعارضة مخرجات ذلك الحوار وناهضت بشدة استفتاء 5 أغشت وأعلنت عدم اعترافها بشرعيته واصفة المحطة الانتخابية بأنها انقلاب على الدستور وفق تعبير تلك الأطياف المناهضة للنظام والمقاطعة للحوارات الأخيرة.

Go to W3Schools!