باريس: حرق العلم الوطني وتوجيه اتهامات بالعنصرية لأحد مكونات المجتمع الموريتاني

أقدم مختل عقليا على حرق العلم الوطني أمام مباني السفارة الموريتانية بباريس.

بعد دقائق من محاولته دخل نفس الشخص لمكتب السفير وحاول أيضا حرق العلم الوطني  وهو يردد : هذا العلم يرمز للعبودية والعنصرية والإستعباد ويجب حرقه فورا وأمام أعينكم.

ورافقت عملية حرق العلم الوطني عبارات نابية وسوقية للمجتمع الموريتاني متهما إياه بالعنصرية وجهها شخص وهو ممسك بالعلم بعد اشعال النار فيه هذا وعرفت العاصمة باريس عدة حوادث تم خلالها الاعتداء اللفظي على رموز الوطن والتعريض به ومحاولة إلصاق تهم العنصرية لمكونة “البيظان” في محاولة لتفكيك اللحمة الوطنية.

وبحسب معلومات مصادر الحرية.نت فيتعلق الأمر بمختل عقليا  يدعى Mwazulu Diyabanza

وأوضح المدون Hamza filaly  أن الشخص الذي قام بهذه العملية معروف في أوساط باريس بالمجنون Mwazulu Diyabanza ييحمل الجنسية الكونغولية ويقول بأنه حقوقي ويرأس منظمة حقوقية ينتسب لها بعض المجانين مثله من مختلف الدول الإفريقية.

وهو في الحقيقة -يضيف المدون: Hamza filaly- ليس إلا شخص شعبويًا وفوضويًا ومعروف بكتابتها على جدران المؤسسات الفرنسية في باريس.

Go to W3Schools!