الأمن الموريتاني يلاحق العشرات بتهمة الإساءة لقضاة استئنافية انواذيبو

المدير العام للأمن الوطني، الجنرال محمد ولد مكت

أفادت مصادر مطلعة للحرية.نت بأن الأمن الموريتاني بدأ في حملة ملاحقة واسعة بناء على شكوى من طرف أحد قضاة استئنافية انواذيبو.

وبحسب معلومات المصدر فقد باشرت القوات الأمنية ملاحقتها للمتهين بالتعاون مع شركات الاتصال لتحديد أماكن المتصلين بالقضاة.

وأوضحت نفس المصادر أن  الأشخاص الموقوفين أو الذي يجري البحث عنهم متهمين بالإساءة لقضاة محكمة الاستئناف من خلال الاتصال على هواتفهم الخلوية، والتلفظ بألفاظ نابية في حقهم، أو اتهامهم بالمشاركة في الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم.

وأكدت نفس المصادر توقيف  عدة أشخاص، والبحث عن آخرين بتهمة الإساءة للقضاء، وخصوصا قضاة محكمة الاستئناف بنواذيبو، والذي أصدروا حكما الخميس الماضي في ملف كاتب المقال المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم.

تأتي هذه الحملة الأمنية بعد  حالة استياء شعبية واسعة، تحولت إلى احتجاجات في عدة ولايات، كان أكثرها حشدا في العاصمة نواكشوط، الاحتجاجات جاءت بعد  حكم محكمة الاستئناف في نواذيبو بإدانة كاتب المقال المسيء بسنتين إحداهما موقوفة مع غرامة 60 ألف أوقية.

جدير بالذكر أنه قد  تم تداول أسماء قضاة المحكمة التي أصدرت الحكم، وصورهم، وأرقام هواتفهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتطبيقات التواصل، وخصوصا الواتساب.

Go to W3Schools!