ماكرون يدعو إلى احترام “سيادة” لبنان ويلتقي وزير خارجيته الثلاثاء

الرئيس الفرنسي

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في اتصال هاتفي مع نظيره اللبناني ميشال عون إلى احترام “سيادة واستقرار” لبنان، وفق ما أعلن قصر الإليزيه. وتطرق الرجلان إلى الأوضاع في لبنان بعد استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري. ويستقبل ماكرون الثلاثاء المقبل وزير الخارجية اللبناني

وجاء في بيان للرئاسة الفرنسية أن “الرجلين بحثا الأوضاع في لبنان عقب استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري”.

 وشددالرئيس الفرنسي على “أهمية الحفاظ على استقرار لبنان، واستقلاله، وأمنه، ودعم فرنسا للشعب اللبناني”، وفق نفس البيان.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون قد دعا في وقت سابق السعودية إلى “توضيح الأسباب التي تحول حتى الآن دون عودة الرئيس الحريري إلى لبنان ليكون بين أهله وشعبه وأنصاره”.

كذلك جدد الرئيس الفرنسي “دعوته إلى ضمان حرية تحرك القادة السياسيين اللبنانيين”. وشدد ماكرون على “ضرورة المحافظة على استمرارية مؤسسات الدولة، ضمن أطر سياسة النأي بالنفس عن نزاعات المنطقة ولا سيما في سوريا من أجل الحفاظ على سيادة لبنان واستقراره”.

وأوضح الإليزيه أن “الرئيس عون شكر للرئيس الفرنسي دعمه. وفي إطار الأوضاع الحالية أشاد بالزيارة التي أجراها للرياض ولولي العهد السعودي” الأمير محمد بن سلمان.

وأعرب عون بحسب بيان الإليزيه عن “رغبته في استمرار التواصل بين لبنان وفرنسا على جميع المستويات”. أورد أيضا بيان الرئاسة الفرنسية أن “رئيس الجمهورية (الفرنسي) سيستقبل الثلاثاء المقبل وزيرالخارجية اللبناني”.

وشكلت الاستقالة التي أعلنها الحريري في 4 تشرين الثاني/نوفمبر من الرياض مفاجأة مدوية في الأوساط السياسية في لبنان وأثارت موجة من الشائعات حول وضع الحريري قيد “الإقامة الجبرية” في الرياض.

Go to W3Schools!