” نوفمبر : شهر الاستقلال والحرية ” / بقلم : حنان محمد سيدي

قد يبدو نوفمبر شهرا عاديا ككل الشهور ،لكن ذكرى الاستقلال منحته استثناء ونكهة خاصة، ففيه ولدت موريتانيا ومنه انطلقت قافلة  الحرية المطرزة بدماء الشهداء وروح المقاومة الخالدة منذ إعلان الاستقلال عن المستعمر الفرنسي  الغاشم .

في الثامن والعشرين  من نوفمبر ستكون  إحدى تجليات الخلود في كنه تاريخ المقاومة الوطنية المجيدة , كما ستكون هذه الذكرى مناسبة وطنية خالصة , حيث ارتواؤنا من القصص والحكايات  عن تضحيات وبطولات الآباء والأجداد و الذين بلاشك  قدموا الغالي والنفيس من أجل الحرية والاستقلال وميلاد الأمة الموريتانية العظيمة .

طيف ذكرى الاستقلال هذه السنة سيكون ملحمة عز  ترفض الخنوع وتأبى الانصهار في زحمة الأحداث ولم لا وهي المخلدة في أحضان كوركول حيث المقاومة والرفض و والوفاء لشهداء المقاومة والانتماء الوطني وحس الانتماء لموريتانيا مستقلة ومزدهرة .

في هذه الذكرى ال 57 من الاستقلال سنخلد إحدى بطولات الأمة وسنعزف أوتار النصر ونشدو أغاني المجد على إيقاعات النصر المفعم بالحس الوطني وكل معاني الولاء للوطن , ذلك الوطن الوديع الذي ما تنكر لنا يوما وما هان وما استكان من أجل أن نكون في مصاف الدول الطامحة إلى النمو والازدهار  .

موريتانيا وهي تحتفل بذكرى نوفمبر المجيدة وبطيف الاستقلال وعبق التاريخ ستحكي للبراعم عن بطولاتها وجولاتها ضد الاستعمار الفرنسي وهي إذ ستحتفل في كيهيدي عاصمة التنوع الثقافي والوفاء ستروي لنا عن عشقها الأبدي للأمة الموريتانية وسنشرب من ضفافها معين المحبة والسلام في صور بديعة تتلا قح فيها ثقافاتنا ولهجاتنا ولغاتنا الجميلة الباعثة على الأخوة والحب المبادل بين مكونات امتنا المجيدة .

في كيهيدي سيرفرف العلم الوطني خفاقا فوق المنازل والسطوح وسنرسم لوحة النقاء والصفاء في مصالحتنا معا التاريخ ونكسر حواجز الجغرافيا ونقهر الواقع لبناء وطن يحتضن الجميع ويؤمن به الكل .

هناك في كيهيدي سيعزف النشيد وسننشد حبنا الأبدي للوطن وسنردد معا سنموفنية الأرض والعرض كيما يبقى الوطن الحاضر دوما في عيوننا وفي صفحات دفاتر الأطفال وفي حماسة الشباب ورواية الشيوخ التي لا تغيب عن أحاديثهم للأحفاد والأبناء .

في الذكرى ال 57 من نوفمبر موعدنا مع التاريخ ومصالحة مع الذاكرة وبطولات الأجداد والأبطال وذكرى لرسم طموحاتنا وتحديد أهداف نصرنا الذي لا يعرف الذبول و التراجع.

نعم، سنحمي تاريخ الجدود والحدود وسنفرح معا من أجل موريتانيا شامخة كباسقات النخل التي لا تقبل الانحناء

Go to W3Schools!