سامح شكري يتوجه إلى دول الخليج للدفع باتجاه الحل السياسي في المنطقة

وزير خارجية مصر سامح شكري (يمين) ونظيره الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح خلال اجتماع سابق في الرياض

أعلنت وزارة الخارجية المصرية السبت أن وزير خارجيتها سامح شكري سيبدأ الأحد جولة خليجية تستمر ثلاثة أيام في محاولة للدفع باتجاه الحل السياسي وتجنيب المنطقة التوتر في ظل تصعيد في الخطاب بين السعودية وإيران وحزب الله اللبناني.

وصرح أحمد أبو زيد المتحدث باسم الخارجية في بيان أن شكري سينقل إلى قادة السعودية والكويت والإمارات والبحرين وعمان وكذلك الأردن، رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي الحليف المقرب من السعودية تؤكد “على سياسة مصر الثابتة والراسخة التي تدفع دائما بالحلول السياسية للأزمات وضرورة تجنيب المنطقة المزيد من أسباب التوتر أو الاستقطاب وعدم الاستقرار”.

وأكد المتحدث أن جولة شكري الذي سيؤكد كذلك “على ضرورة الحفاظ على التضامن العربي”، تأتي “في ظل ما يشهده المسرح السياسي في لبنان من تطورات، فضلا عن تنامي التحديات المرتبطة بأمن واستقرار المنطقة بشكل عام”.

وأضاف أن الوزير شكري “سوف ينقل رسائل شفهية من السيد رئيس الجمهورية إلى قادة الدول العربية التي تشملها الجولة، فضلا عن إجراء مباحثات ثنائية مع نظرائه من وزراء الخارجية”.

واتهم الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني حسن نصرالله الجمعة السعودية بتحريض إسرائيل على شن حرب على لبنان وباحتجاز رئيس حكومته سعد الحريري الذي أعلن استقالته من السعودية قبل أسبوع في بيان هاجم فيه إيران و”حزب الله”.

وتقف مصر التي تملك أقوى جيش في المنطقة في صف السعودية في الأزمة مع إيران لكنها لم تبد حماسا للحرب المدمرة التي تخوضها السعودية في اليمن ضد الحوثيين المؤيدين لإيران واكتفت بارسال بعض القطع البحرية إلى المنطقة.

ووصف السيسي الخميس أمن دول الخليج بأنه “خط أحمر” بالنسبة لمصر.

ولكنه حذر خلال لقاء مع الصحافيين في شرم الشيخ من أن المنطقة تعاني بما فيه الكفاية من الاضطرابات وليست بحاجة للمزيد منها. وقال “أنا لست مع الحرب. نحن لدينا تجربة مع الحرب”.

وأضاف ردا على سؤال عن احتمال حصول تصعيد عسكري بين طهران والرياض أن “المنطقة فيها ما يكفيها من اضطراب”.

Go to W3Schools!