وقائع محاكمة كاتب المقال المسيء بانواذيبو

أفادت مصادر مطلعة للحرية.نت بفرض إجراءات أمنية غير مسبوقة على محيط قصر العدالة بانواذيبو.

وبحسب معلومات الحرية.نت فقد لوحظ ارتباك واضح داخل المحكمة، كما أعربت المصادر ذاتها عن أن الأجواء مخيفة داخل قاعة المحكمة.

وقد شهدت القاعةعدة ناقشات ومؤتمرات صحفية ولا زالت الجلسات المكثفة مستمرة داخل القاعة.
وأوضح نفس المصدر أن جهات عليا تعمل على إبعاد الرأي العام عن ما يجري في قاعة المحكمة.

وشوهد كاتب المقال المسيء وهو جالسا في غرفته ومحاطا بطاقمه في إنتظار أن  يقدم للمحاكمة الثانية أوالثالثة زوالاً وتحدثت المصادر أن طبيعة الجلسة ستكون قصيرة ويتم النطق بالحكم مباشرة.

ونقلت مصادر الحرية.نت وقائع المحاكمة كالتالي:

بدأت إجراءات المحاكمة في الصباح بوصول هيئة المحلفين والقضاة الذين أشارت المصادر على كان هناك جو غير مفهوم حيث ارتفعت الأصوات  في غرفة منزوية كما لو كان الأمر شجارا، وبعد لحظات خرج رجل بملامح  غربية وهو منزعج وركب سيارته وذهب مسرعاً، ولم تتمكن  المصادر من معرفة السبب حتى الآن وراء خروجه.

وقد عملت  قوات الأمن على نصب كمائن عديدة لتطويق الممرات المؤدية لقاعة المحاكمة.
ظهر محامي الدفاع محمد ولد أمين  عن المتهم  مشوشا اليوم، كما ظهرت زميلته المحامية  فاتمتا منزعجة والارتباك واضح على الجميع، إلا أن رئيس الجلسة استطاع فرض الصمت على الجميع داخل القاعة، واخراج كل من كسر هذا القرار.

Go to W3Schools!