نصرة الإسلام والمسلمين تتبنى معظم عمليات الإثنين الدامي بشمال مالي

جماعة نصرة الإسلام والمسلمين في شمال مالي

أصدرت جماعة “نصرة الإسلام والمسلمين” بيانا تبنت فيه قتل عدد من الجنود شمالي مالي في عملتين يوم الاثنين 6 نوفمبر، استهدفت إحداهما رتلا للقوات المالية وقوات المينسما الدولية، واستهدف الثاني قوة من الجيش المالي.

وأوضحت الجماعة الناشطة في مالي إن مقاتليها تمكنوا من نصب كمين لقوة مشتركة بين الجيش المالي وقوات المينسما، وتتكون من رتل من 9 سيارات، بالقرب من مدينة “كوني” التابعة لولاية “موبتي”، مردفة أن مقاتليها تمكنوا من قتل سبعة جنود، وإحراق ثلاث آليات عسكرية.

وأكدت  الجماعة التي يقودها إياد أغ غالي خبر مقتل أحد مقاتليها خلال هذه العملية، وقالت إن اسمه إدريس الأنصاري.

وأضافت الجماعة – في البيان ذاته – أن مقاتليها تمكنوا من تفجير عبوة على رتل للجيش المالي كان مكلفا بتأمين منطقة “سونبي”، القريبة من “انيافنكي”، بولاية “تمبكتو”، مؤكدة تدمير آلية عسكرية ومقتل عدد من الجنود.

وكشف بيان الجماعة عن الهدف الذي من وراء  تفجير العبوة، حيث قالت -الجماعة- أنها استهدفت قوة كان تعمل على تأمين المنطقة قبل زيارة الوزير المالي إلى المنطقة.

Go to W3Schools!