حركات أزوادية تعلن رفضها لأي انتخابات بشمال مالي

رفض  كل من ممثل حركة إنقاذ أزواد و ممثل المؤتمر من أجل العدالة في أزواد الإنتخابات المزمع تنظيمها في شمال مالي.

هذا الرفض جاء اليوم في بيان مشترك وقعه كل من : محمد أغ البشير عن حركة انقاذ ازواد وحمات أغ المهدي عن المؤتمر من أجل العدالة في أزواد.

وأوضح الموقعون على البيان،  أن هذه الانتخابات لا يمكن تنظيمها في ظل الظروف الراهنة دون التأثير سلبا على المناخ غير المستقر بالفعل المتمثل في التماسك الاجتماعي والاستقرار والأمن.
وأضاف البيان  أن تنظيم هذه الانتخابات وفقا للجدول الذي تعده الحكومة سيكون انتهاكا لأحكام اتفاق السلم والمصالحة في مالي المنبثق عن مسار الجزائر ، بمعنى أن اللاجئين و النازحين لن يتمكنوا من العودة إلى ديارهم.

وأوضح البيان أن هناك سوء فهم خطير للأحكام الواردة في الاتفاق فيما يتعلق بإدارة مستقلة ومتاحة للسلطات المحلية. إضافة إلى أن القوائم الانتخابية لم تنقح وأن السلطات المؤقتة لا تعمل بكفاءة .
وطالب الموقعون على البيان تأجيل أو إلغاء هذه الانتخابات حتى تستوفي شروط تنظيمها على النحو المنصوص عليه في اتفاق الجزائر.

وفي سياق متصل جاء هذا البيان في الوقت الذي لا تزال الإجتماعات متواصلة بين الحكومة المالية والحركات الازوادية و تأتي سلسلة الاجتماعات والمشاورات من أجل إيجاد حل لكثير من القضايا العالقة المرتبطة اساسا بتطبيق اتفاق السلم والمصالحة في مالي .

المصدر : إذاعة أزواد الدولية

Go to W3Schools!