مواطنون يشكون تعقيدات الحصول على الوثائق المؤمنة

المدير العام لوكالة الوثائق المؤمنة أحمد بوسيف

شكى العديد من المواطنون من ما وصفوه بتعقيدات الإدارة العامة للوثائق المؤمنة التي تعيقهم أمام الحصول على الوثائق المؤمنة من بطاقة التعريف وعقد الازدياد وغيره.

وبحسب ما صرح به بعض المتضررين للحرية.نت فإن مختلف المكاتب التابعة للإدارة العامة للوثائق المؤمنة ترد طلباتهم بالحصول على وثائقهم الثبوتية وغيرها.

وأضح أحد المتضررين في تصريح للحرية.نت عن أن ملفاتهم يتم رفعها للإدارة العامة للوثائق المؤمنة من طرف مكاتبها فتقوم بالرد السلبي معللة رفض الطلب بعدم تكامل الملف حيث تشير دائما الإدارة العامة للوثائق المؤمنة في رسائل ردها إلى أن الملف يحتاج إلى أن ترفق معه بطاقة التعريف الوطنية القديمة، وهو الشرط المفقود بحسب أحد المتضررين، حيث أن كثير من المواطنين -يضيف المتضرر- أتلف بطاقة تعريفه القديمة ظنا منه أنها لم تعد ذات أهمية.

المتضررون يتعللون بقرار رئيس الجمهورية وإعطاء الأوامر بضرورة التسهيل والتسريع من إجراءات حصول المواطنون على وثائقهم المؤمنة.

وكان رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز قد أعطى أوامره  للجهات المختصة بتسهيل وتسريع الإجراءات في مكاتب الوثائق المؤمنة خلال جولته في مختلف مقاطعات العاصمة انواكشوط.

Go to W3Schools!