مافيا تهريب وراء ارتفاع سعر الدرهم المغربي بالعاصمة انواكشوط

الحرية.نت: شهدت سوق العمولات بالعاصمة أنواكشوط صعودا ملحوظا في سعر صرف الدرهم المغربي، حيث سجل ارتفاع وصل إلى 38 أوقية للدرهم.

وبحسب معلومات خاصة حصلت عليها الحرية.نت فإن سعر الدرهم لم يشهد أي ارتفاع في السوق الموريتانية قبل هذه الفترة التي يتم فيها تهريبه للخارج.

حاولنا في الحرية.نت تقصي سبب ارتفاع سعر الدرهم الذي يشكل ارتفاعه الكثير من التكاليف على المواد التي يتم توريدها من المغرب، وخاصة الخضروات ومواد التجميل وبعض المواد الغذائية والمشروبات.

وتوصلت الحرية.نت لمعلومات خطيرة تفيد بوجود مافيا غسيل أموال تقوم بتهريب الدرهم المغربي عن طريق مطار أنواكشوط الدولي إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يتم بيع الدرهم المغربي بفارق 12 أوقية، حيث يتم بيعه بمبلغ: 50 أوقية للدرهم الواحد، بدلا من 35 أوقية السعر الذي لم يتجاوزه الدرهم الإماراتي في السوق الموريتاني.

وأضافت المصادر التي تحدثت للحرية.نت أن انتعاش السياحة بالمغرب وجو الأمن هو ما يشجع الإماراتيين وغيرهم من دول الخليج على الذهاب للسياحة في المغرب، وهو ما جعل مافيا تجارة العمولات تنشط في شبكة لتهريب الدرهم الإماراتي من السوق الموريتاني إلى الإمارات وغيرها من دول الخليج التي يذهب مواطنوها في السياحة للمغرب.

الحرية.نت تلفت عناية السلطات الأمنية في البلد إلى ضرورة الانتباه والتحقيق في قضية تهريب الدرهم إلى الإمارات وغيرها من الدول الشيء الذي سبب فوضوية في السعر وارتفاع جنوني.

Go to W3Schools!