موريتاني، يتهم سلطات بلاده بمنعه من التوجه إلى تركيا بغية العلاج

 

أحمد ولد الحضرمي

قال المواطن الموريتاني المقيم في دولة ساحل العاج أحمد ولد الحضرمي، إن النظام الموريتاني يمنعنه من استلام جواز سفره الذي اكتمل وسحبته أيادي خفية من الوكالة الوطنية للوثائق المؤمنة بانواكشوط .
وقال في تصريح تلقت “الحرية نت” نسخة منه: تلقيت مراسلة ومكالمة من الوكالة تطلب مني الصبر والإنتظار وبأنهم سيرسلونه الي لكن يبدوا أن ذالك مجرد هدر للوقت وتهربا من نشر وفضح هذه الجريمة التي تتكرر في حق المواطنين بدواعي مواقفهم السياسية واليوم فإنني أجد نفسي مضطرا للمطالبة بحقي في جواز سفري الذي انتظره منذ شهور للسفر به الي تركيا للعلاج.
وأضاف ولد الحضرمي: السؤال الذي يحيرني هو لماذا أمنع من جواز سفري ومن هي الجهة التي تقف وراء هذا القرار الظالم في حقي والخارج عن القانون والدستور ”
وأوجه نداء عاجلا الي جميع الأحرار والزملاء الحقوقيين والإعلاميين بطلب المساندة والتحرك ليرفع عني هذا المنع الذي أجهل سببه
كما أوجه رسالة الي الرئيس محمد ولد عبد العزيز ونظامه وأقول لهم احذروا قدرة المعاقب واخشوا مراقبة المراقب..

أيها الظلمة المتجبرون أيها المتكبرون أيها السادة أين فرعون وقارون ومن طغى وبغي وتعدى، أين الجبابرة؟ أين القياصرة؟ أين من حكموا الدول والشعوب وساموا أهلها سوء العذاب..

أين الملوك ذَوو التيجان من يمـنٍ * وأيـن منهـم أكاليـلٌ وتيجـانُ؟
أتى على الكُل أمـر لا مَـرد لـه * حتى قَضَوا فكأن القوم مـا كانـوا
وصار ما كان من مُلك ومن مَلِـك * كما حكى عن خيال الطّيفِ وسْنانُ

أليس لكم عبرة فيما حصل لطواغيت هذا العصر من تساقطهم عن عروشهم وسوم الشعوب لهم أشد العذاب، أين الملك والحكم والرئاسة والتاج المعمم فوق الرجل إلى رجل يسحب على وجهه فوق الطرقات ويُهان أشد الإهانة حتى أصبح أشبه بالبهائم، والبهائم أكرم عند الله منه.

وانظروا حولكم لتروا عواقبهم لتعتبروا أيها الظلمة سيحل بكم ما حل بهم، فاتقوا الله ولا تظلموا الشعوب والمسلمين، ولا تتعدوا على عباد الله الضعفاء ، واعلموا أن كل مظلوم له نصر عند ربه وإن تأجل سيأتيه.

اللهم بلغت اللهم فاشهد..

اللهم انصر عبادك الضعفاء..

 

Go to W3Schools!