التراجع عن اكتتاب مجموعة من الشباب بصفوف الجيش يثير استغراب نشطاء التواصل الاجتماعي

قائد أركان الجيوش الموريتانية

شكى متحدث باسم الناجحين في مسابقة ضباط الجيش في ﺍﺗﺼﺎﻝ هاتفي مع الحرية نت ما وصفه بالتراجع عن اكتتابهم في ٱخر لحظة من مراحل الاكتتاب واصفا هذه الخطوة بتفويت ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻼﻟﺘﺤﺎﻕ ﺑﺼﻔﻮﻑ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ، على مجموعة كبيرة من الشباب المتحمس للخدمة الوطنية ﻭﺫﻟﻚ ﺣﻴﻦ ﺗﻢ ﺍﻟﺘﺮﺍﺟﻊ ﻓﻲ ﭐﺧﺮ ﻟﺤﻈﺔ ﻋﻦ ﺍﻛﺘﺘﺎﺏ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﺭﻏﻢ ﺗﺠﺎﻭﺯﻫﻢ ﻟﻼﻣﺘﺤﺎﻧﺎﺕ ﻛﻠﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺸﻔﻬﻲ ﻭﺍﻟﻜﺸﻒ ﺍﻟﻄﺒﻲ ﻭﺍﻟﻜﺘﺎﺑﻲ، وأوضح المصدر للحرية.نت عن السبب في التراجع عن اكتتاب المجموعة قائلا أنه وﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻮﺿﻴﺤﻪ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻓﺎﻟﺴﺒﺐ ﻫﻮ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻤﻼﺩ : 1992 ﺍﻟﻤﺤﺪﺩﺓ ﺑﻴﻮﻡ ﺃﻭ ﺷﻬﺮ ﺃﻭ ﺷﻬﺮﻳﻦ .
وأضاف المصدر أن وجه ﺍﻟﻐرابة في الاجراء هو ﻛﻴﻒ ﺗﻢ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻬﺆﻻﺀ ﺑﺎﻟﻘﺒﻮﻝ ﻟﻠﺪﺧﻮﻝ ﻓﻲ ﻣﺮﺍﺣﻞ ﺍﻻﻛﺘﺘﺎﺏ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﺎﺩﺍﻣﺖ ﺳﻨﻬﻢ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ ﺍﻟﻤﻌﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺤﺪﺩ !

من بين هذه القائمة مجموعة من الشباب نجحت بتفوق بمسابقة الاكتتاب لضباط الجيش وتجاوزت الكشف الطبي وتفوقت باختبار الرياضة وفي ٱخر لحظة تم التراجع عن اكتتابهم بحجة زيادتهم على السن بيوم أو شهر.

وتناولت وسائل التواصل الاجتماعي القضية حيث بين أحد المتعاطفين مع المجموعة التي تم استبعادها من الاكتتاب أنه يثق ﺗﻤﺎﻣﺎ ﺑﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻭﺍﻻﻧﻀﺒﺎﻁ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ، ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺧﻄﺄ ﻣﺎ ﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﻣﻠﻒ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺳﻌﻮﻭﺍ ﻟﻼﻟﺘﺤﺎﻕ ﺑﺎﻟﺠﻴﺶ ﻋﻦ ﺣﺐ ﻭﻗﻨﺎﻋﺔ .
مضيفا ان ﺍﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻭﺍﻟﺬﻭﺩ ﻋﻨﻪ ﺷﺮﻑ ﻻ ﻳﺘﺎﺡ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ، مطالبا الجهات المختصة بمراجعة القضية وأن يتم ﻗﺒﻮﻝ ﻫﺆﻻﺀ ﻣﺎﺩﺍﻣﺖ ﺭﻭﺡ ﺍﻻﺳﺘﻌﺪﺍﺩ ﻭﺍﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﻬﻨﺔ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﻫﻲ ﻣﺎ ﻳﺤﺮﻙ ﻫﺆﻻﺀ ﻓﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻫﻢ ﻳﻘﺒﻠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻃﻠﺐ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﻫﻲ ﻋﻤﻠﺔ ﻧﺎﺩﺭﺓ ﻭﺳﺘﻨﻘﺮﺽ ﺇﻥ ﻟﻢ ﻧﺒﻌﺚ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ ﺃﻣﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﻳﺮﺑﻄﻬﻢ ﺑﻮﻃﻨﻬﻢ ﻭﻻ ﻳﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﺸﻌﺮﻭﻥ ﺑﺎﻟﻐﺮﺑﺔ ﻭﺍﻻﺑﻌﺎﺩ ﻭﺍﻻﻗﺼﺎﺀ ﺧﺎﺻﺔ ﺃﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﻤﻮﺕ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﻭﻃﻨﻬﻢ .

Go to W3Schools!