مصادر: بيوت “الرذيلة” تعود للنشاط من جديد وسط العاصمة

الحرية نت: حذر مراقبون من نتائج وخيمة عقب عودة النشاط لبيوت الرذيلة في قلب العاصمة نواكشوط بعد أن تمكنت السلطات في القضاء عليها بمساعدة مهتمين بمحاربة الظاهرة.

ووفقا لمصادر خاصة بالحرية نت فقد لوحظ مؤخرا أن أجنبيات رفقة موريتانيات معروفات في هذا الاختصاص بدأن يتحركن في العاصمة ويجلبن زبناء جدد، وحذرت المصادر من تزايد انتشار الظاهرة المقيتة وما لذلك من تأثيرات كارثية على حياة المواطنين وساكنة العاصمة.

وكانت منظمات حقوقية مهتمة بالموضوع دقت ناقوس الخطر بخصوص الأمر وقادت عدة تظاهرات لمطالبة السلطات بمضاعفة جهودها لمحاربة الظاهرة وهو ما حصل مع منظمة “لا للإباحية”.

من جهة أخرى تناولت خطب جمعة في نفس المنطقة خطورة الزنا وانتشار الفاحشة وهو مايؤكد تواتر الأمر لدى ساكنة المنطقة التي تقع وسط العاصمة نواكشوط.

Go to W3Schools!