أساتذة مراكز كانت تمولها قطر يشكون تسريحهم للرئيس

مركز لعيون التابع للمؤسسة القطرية الموريتانية (الحرية نت)

الحرية نت: قدم عدد من الأساتذة المكونين في مراكز تكوين تابعة في السابق للمؤسسة القطرية الموريتانية للتنمية الاجتماعية “صرخة” موجهة للرئيس محمد ولد عبد العزيز وللرأي العام وفق ما تضمنته عريضة وزعها الأساتذة.

وطالب الأساتذة في عريضة تحمل عنوان: “صرخة من مكوني وعمال المؤسسة القطرية الموريتانية موجهة لرئيس الجمهورية” حصلت الحرية نت على نسخة منها الرئيس بفتح هذه المراكز وإعادة العمل فيها بعد أن تعطلت مباشرة عقب توقيف الدعم القطري الذي قطعته المؤسسة تزامنا مع قطع موريتانيا علاقاتها مع قطر.

وجاء في العريضة المطلبية:

 

نحن الأساتذة المكونون والعمال في مراكز التكوين المهني التابعة للمؤسسة القطرية الموريتانية للتنمية الاجتماعية والتي كانت تشرف عليها وزارة الشئون الاجتماعية بتمويل مباشر من المؤسسة المذكورة.

وبعد ان قررت موريتانيا قطع علاقاتها مع قطر أعلن الطرف القطري توقفه عن تمويل المراكز وتسليم مبانيها وممتلكاتها لوزارة الشئون الاجتماعية ممثل الحكومة في الاتفاقية.

وقد دفع العمال والمكنون الموريتانيون في المراكز ثمن هذه المعضلة حيث صار مصيرهم التوجه للشارع بعد سنين من العمل وتخريج مئات الطلاب المكونين في مجالات عدة، من بينها “السكرتيريا” والبيطرة، والزراعة والتجارة والفندقة والمعلوماتية,,,إلخ.

واليوم وبعد أن أصبح مصير عمال هذه المراكز التي تمتلك أربعة فروع في نواكشوط الشمالية والحوض الشرقي والحوض الغربي وولاية كيدي ماغه، أصبح مصيرهم الشارع والبطالة ما استدعى عقد اجتماع طارئ بين عمال هذه المؤسسات لإطلاع الرأي العام على مصيرهم ومصير المئات من التلاميذ الذين كانت تحويهم المراكز وتقدم لهم التكوين والمنح التشجيعية.

وقد قررت مجموعة من الأساتذة المكونين في هذه المراكز أن توجه هذه الصرخة لرئيس الجمهورية لأجل إعادة فتح هذه المراكز واستمرارية عملها.

كما ندعو الرأي العام الوطني لتبني قضيتنا والتضامن معها لإعادة فتح هذه المراكز من طرف الحكومة الموريتانية أو جهات أخرى ممولة.

نطلع الجميع أن المراكز كانت بتمويل قطري ولكن مقرراتها وفق برامج التكوين التي تقدم في مختلف معاهد ومراكز التكوين في موريتانيا وتحت إشراف وزارة الشئون الاجتماعية.

المراكز فتحت سنة 2008 وقد خرجت مئات الطلاب والحفاظ عليها وعلى استمراريتها مسئولية الحكومة والشعب الموريتاني هو المستفيد الأبرز.

وفي الأخير ندعو كآفة الموريتانيين لتبني قضيتنا ونطالب السلطات العليا بالعمل على تسوية وضعيتنا قبل فوات الأوان.

 

أساتذة المراكز القطرية المغلقة ـ نواكشوط ـ 26 ـ اكتوبر ـ 2017

Go to W3Schools!