الباعة المتجولون يلوحون بالتصعيد

صور من عينات وتفاصيل ما حصل داخل السوق – كاميرا الحرية

الحرية نت: دعت النقابة المهنية للباعة والباعة المتجولين السلطات الموريتانية للتوقف عن ما قالت إنها “حملات هدم عشواء” يدفع البائع المتجول ثمنها.

جاء ذلك خلال بيان صادر عن النقابة وصلت الحرية نت نسخة منه ونددت من خلاله النقابة  “بكل أشكال التنكيل والإهانة اللذين تعرض لهما الباعة سواء من منتسبي النقابة أو ممن ألتحقوا بها عقب الأحداث”، وفق ما جاء في نص البيان الذي جاء فيه:

بيان

إننا في النقابة المهنية للباعة والباعة المتجولين وبعد نظر وتمعن كبيرين فيما يدور هذه الأيام في الأسواق الكبرى بالعاصمة وما يتعرض له بعض الباعة حتى البعيدين من الأسواق من حملة تهديم وإتلاف للمتلكات قررنا أ نقول كلمتنا الفصل في الأحداث.

  • تدعو النقابة السلطات الموريتانية للتوقف الفوري عن حملات الهدم العشوائية والتي يدفع البائع المسكين ثمنها وهو ما سيكون له الأثر السلبي البالغ على حياة عشرات بل مئات الأسر ممن لا معين لهم ولا عون بعد الله إلا هذا البائع الذي قضى يومه في الصراع مع السلطات.
  • ندد بكل أشكال التنكيل والإهانة اللذين تعرض لهما الباعة سواء من منتسبي النقابة أو ممن ألتحقوا بها عقب الأحداث وحتى أولئك الذين لا زلوا ضد النقابة.
  • نطالب الباعة بأخذ الحيطة والحفاظ على أموالهم ومصادر رزقهم وندعوهم للاستعداد للخطوة التصعيدية التي ستلجأ لها النقابة حال تعنت السلطات وعدم الاستجابة لمطالب الباعة.
  • ندعو الرأي العام الوطني وكل أصحاب الضمائر الحية الوقوف في صف هذه المجموعة التي تتعرض لحملة عشواء كلفت لحد الآن العديد منهم رأس ماله بالكامل وتركته فريسة الفقر والحرمان بعد أن قضى سنين عددا لبناء مستقبله ومستقبل أبنائه، ليتم تدمير كل ذلك في غمضة عين وكأنه إعصار أوكارثة طبيعية.

وأخيرا نجدد مبدأنا أن النقابة تظل تحرم وتدافع عن كل ما من شأنه أمن الوطن وتوفير فرص متساوية، ولكن دون أن يكون ذلك على حساب البائع المتجول.

Go to W3Schools!