حق الرد: على رسلك يا سيدي ..بقلم/ حمزة ولد محمد

على عكس ما قد يتصور البعض لم نتتفاجأ بالهجمة الإعلامية التي يطلقها أعداء الكفاءات من أشباه الأمين والحفيين والأمنيين على من ما أسموهم ب” المتقاعدين  العاجزين , تجار المخدرات , المزورين, العنصرين , الجهوين , سيئ  الطوية .” بحسب نعوتهم

برد تافه وسخيف لبطانة  تدعي ولائها للسيد الفريق سيدي م . ع . على معلومات أوردها أحد المواقع الإخبارية  , وتحميلها وزر ذلك  لشخصيات أمنية ظلت نزيهة ووطنية وشريفة طيلة مشوارها المهنيالذي ظل ولايزال في خدمة الأمن والسلم والوطن .

وهي حملة تشويه دأبت عليها البطانة الفاسدة العاجزة كلما وجدت فرصة لذلك محاولة  إلصاق أي خبر تنشره الصحافة عن قطاع الشرطة إلا وألصقته تلك البطانة بمن تمت تسميتهم ظلما بالمتقاعدينالمجرمين .

ونحن نتابع تلك الأوصاف التافهة والكتابات الرديئة شكلا ومضمونا وفهما وسوء  نية  نرى أن تلك البطانة  تسوق هذ الرجل المسالم صاحب الأخلاق الفاضلة  إلى متاهات لا تليق به ولهذ نود ان نبينالأمور التالية للسلطات العليا  في البلاد :

_ أتهم هؤلاء  بتزوير الوثائق الثبوتية وسرب ذلك في الصحف , ولعل الفريق المحترم لا يعلم أن ملفات الإطارات ظلت ممسوكة من طرف أسلافه أو مساعديهم حتى 2009 . فإن كان هنالك مسؤول عنهم فهم اولك  .

_ تمت إحالة تلك الكفاءات الأمنية والوطنية   للتقاعد فلا أسف يسكنهم ولا ندم ينتابهم  ,  والله على ما نقول وكيل , لماذا ؟ لأن هؤلاء المتقاعدون يعتبرون أنفسهم خارج الخدمة منذ أكثر من سنة  يمارسونالبحث العلمي وسفراء للبلاد في مجالات تخصصهم ,  ولأن من يرهبهم التقاعد هم العاجزون  فالأشخاص الذين يمتلكون المهارات المهنية والشهادات الأكاديمية  يجدون فرصتهم لإبراز قدراتهم وهذ ما فهمههؤلاء وتشهد بذلك الحقائق التالية :

_ فعلى سبيل المثال لا الحصر تم انتقائهم لوضع الإطار العملي للمقاربة الموريتانية لمحاربة التطرف والعنف من قبل برنامج الأمم المتحدة .

_  كما أرسلت بأسمائهم دعوات لحضور مؤتمرات متخصصة بقية لحد الساعة في رفوف الإدارة .

_ أرسلت وزارة الداخلية الإسبانية توشيحا بأسمائهم  منذ 2016 لم يصلهم لحد الآن .

_ أما في ما يتعلق بنعتهم بالعنصرية فنقول نعم عنصريون لأنهم  يهتمون بهذ الوطن  المتعدد العناصر والمكونات التي تشهد لهم كافة مكوناته  بحسن معاملتهم وأخلاقهم وكفاءاتهم العلمية والمهنية  , وهناسنذكر  أمرا لم نكن لنتحدث عنه لولا هذه الإتهامات الكاذبة  .

فعكسا لما يقوم به  البعض من  واجب   فإن المتقاعدين رفضوا الزج بجهاز الأمن في مهزلة 1990 وكان تقريرهم آنذاك هو القاعدة التي انطلق منها التحقيق في هذه القضية .

_ أما بالنسبة للجهوية فإنهم   ولله الحمد جهوين ينتمون  لعدة جهات من هذ الوطن العزيز . وأقدامهم  راسخة فيه  لا يضرها التقاعد الذي يعتبره البعض طامة كبرى لأنه ببساطة  لا وسيلة لديه  للدمج فيمجالات أخرى .

_ وبخصوص  سوء الطوية والظن باليأس  فهذ دليل قاطع  على أن البطانة جانبت الصواب كمن يحس في نفسه امرا وهي العارفة بخفايا الكفاءات والشهادات والخبرات والوطنية  .

في ما يتعلق بالإضرار بمصالح من سموا بالمتقاعدين من خلال النجاح في مكافحة المخدرات ,  فهذ اتهام مردود عليه سلفا بلغة الواقع والحقيقة لا الاتهامات الجزافية فقط .

فقد وجب تبين أن أكبر كمية تمت مصادرتها هي عندما كان هؤلاء الذين نعتوا بالمهربين يديرون المصالح المتخصصة في هذ المجال ,  وهم الذين أثثوا وجهزوا واستصدروا ميزانية لمكتب المخدرات وقدحاول بعضهم الزج بهؤلاء المتقاعدين في قضية انواذيبو التي لولاهم لما اكتشفت ولما تم توقيف العديد من أفراد العصابة , ولولا تقاصر أجهزة أمنية أخرى وعدم تجاوبها لكانت القضية  نجاحا باهرا .

وفي شأن النجاحات الأمنية والعصر الذهبي الذين تحققا بعد إزاحة من لم يكونوا أكفاء للمرحلة وفق تعبير البطانة ,  فإننا  نتمسك  بما قاله حضرة الفريق المحترم  ,  وكرره لعدة جهات بأن لا علم له بذلكوليس سببا فيه  وإنما هي تعليمات أخبر بها قبل انعقاد مجلس الوزراء .

وعودة إلى العصر الذهبي الذي كان المتقاعدون عقبة أمامه وفق تعبيركم , فانتم   كخبراء نرجوا منكم  إقناع المواطن العادي بذلك من خلال بسط الأمن .

حيث لا  نكاد نرى حضورا لهذ القطاع  المحترم  في دوريات ليلية راجلة أو محمولة ولكم سيدي أن تقفوا على ذلك في أي جولة تقومون بها في أحياء انواكشوط .

إن الإحساس بفقدان الأمن  هو السمة المشتركة بين جل أحياء العاصمة وهو ما يلمسه الجميع ويتحدث عنه وربما  كان أحد  أهم المواضيع المطروحة خلال الزيارات  الميدانية لفخامة رئيس الجمهورية . وإن كنا نعرف جيدا مدى جديتكم في تحقيق الأهداف المطروحة إلا أن البطانة الواهمة تحول دون ذلك  , مما قادهم إلى خلق اعداء وهميين ومحاولة شغل القطاع في صراعات وهمية يقدمون فيها انفسهمعلى أنهم خلصك ولو تغييرت الأحوال لرأيتهم يفرون منكم فرارا , وما كل ذلك إلا تسترا على عجزهم أمام القيام بأدوارهم .

هؤلاء المتقاعدون لم يكونوا في الثغور  ولم يشاركوا في حماية الوطن حسب ما نفهم من ما تزعمه  البطانة . ولكن  لا بأس في التذكير بأنهم تمكنوا من إلقاء القبض على بعض العناصر الإرهابية التي قتلتجنودنا البواسل في حادثة  حامية لمغيطي الشهيرة ,  ولهذه  العملية النوعية مالها , كما سبق وأن  قضى المتقاعدون سبع سنوات على الحدود الجنوبية للبلاد كانت حينها   فترة الصراع  الساخن معالسينغال والعصابات المسلحة الأخرى حافظوا فيها  هؤلاء المتقاعدون اليوم على الأمن وحموا المواطنين ولم يقترفوا أي تجاوز .

وإن كنا نعرف جيدا إنشغالاتكم الجمة التي تقف حاجزا أمام زيارات للداخل إلا أنكم حين تقومون بذلك ستجدون جهود هؤلاء ماثلة للعيان من خلال بنى تحتية وأراضي شاسعة للقطاع لن تجدها في أي مكانآخر .

لو كنت مكان بطانتكم سيدي لقلت إن من يدعي الوفاء لكم  يجب عليه أن يتحلى بقليل من الأدب والأخلاق وأن لا ينزل إلى المستنقع النتن بالنهش في اعراض الناس ونعتهم بما لا يليق , لأن  كل ذلك لايتماشى ونهجكم الإداري والأخلاقي فلا تقبلوا أن تكونوا رهينة لهكذا أساليب

وأخيرا سيدي نؤكد  في النهاية أن أؤكد لكم أن هؤلاء المنعوتين بكل الأصواف السالفة  من طينة لا تتنكر لسابقة ود مهما بلغ الحيف والظلم  , وهنا نذكر الجميع بمقولة الإمام علي بن أبي طالب .

وقبل أن أحيلكم إلى مقولة رائعة وحكيمة لن ننسى أن نستنكر حرص هذه البطانة على خلق عداوة لهؤلاء المتقاعدين مع جهاز خدموه حتى التقاعد بكل وفاء  ويحتفظون بالعهد والود لكل أفراده ’ كمانستغرب جدا محاولة تبني مواقف بالنيابة عن هؤلاء المتقاعدين وهم أنفسم لم يعلنوا     أي موقف  من ما كانوا عليه . فلماذا الشيطنة والتلفيق وخلق العدوات بين الناس ؟

وأنتم تبتسم لكم الأيام بملء فيها لله الحمد  ف ” إن الدهر يومان يوم لك ويوم عليك ’  ولا أخالكم  إلا تعرفون  أن هذه أيامكم  فلا تبطروا  جزاكم  الله خيرا   .

ولله الأمر من قبل ومن بعد .

حمزة ولد محمد

 

Go to W3Schools!