مجلس الأمن يناقش في نواكشوط مكافحة الإرهاب في الساحل الأفريقي

 

قوة مكافحة الارهاب في الساحل

أجرى مندوبو الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي اليـوم مباحثات في مدينه نواكشوط مع مسؤولين موريتانيين حول سبل إنشاء وتمويل قوة لمكافحة الإرهاب في الساحل الأفريقي.

والتقى المندوبون خلال الزيارة وزير الدفاع الموريتاني ووزير الخارجية، كما سيلتقون بالرئيس الموريتاني محمد ولـد عبد العزيز لمناقشة العراقيل التي تقف في وجه تمويل وانشاء قوة من خمس دول أفريقية هدفها التصدي للإرهاب في منطقة الساحل والصحراء.

وتضم القوة 5000 عسكري من موريتانيا والنيجر ومالي وبوركينا فاسو وتشاد التي تواجه مشاكل تمويل، حيث لم تحصل إلا على 55 مليون يورو مقدمة من الاتحاد الأوروبي بينما تتحفظ بريطانيا والولايات المتحدة على المساهمة في تمويلها.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ـ تقول سبأ ـ أوصى في تقرير رفعه إلى مجلس الأمن الدولي، بزيادة الدعم الدولي للقوة المشتركة بين الدول الخمس في منطقة الساحل الأفريقي.

Go to W3Schools!