الجرائم الاقتصادية، تعتقل مدير الشركة الوطنية لصيانة الطرق (ENER)

 

وان عثمان، الأول على اليمين

علمت “الحرية نت” من مصادر في عين المكان، أن فرقة من شرطة الجرائم المالية والاقتصادية، اعتقلت المدير العام للشركة الوطنية لصيانة الطرق “ وان عثمان”، أثناء قيامه بعمله الروتيني في مكتبه، حيث اقتادته إلى مباني المفوضية المختصة.

يذكر أن الشركة الوطنية لصيانة الطرق تعاني منذ فترة من أزمة مالية، قيل إن نافذين تسببوا فيها، من خلال التحايل على مخصصاتها والحصول على صفقات تدخل في مجال تخصصها، الأمر الذي جعل الحكومة تفكر في دمجها مع شركة ATTM وقبل تنفيذ عملية الدمج باشرت لجنة من مفتشية الدولة في مراجعة المالية ومجالات الصرف، الأمر الذي قاد اليوم إلى اعتقال مدير الشركة، الذي لم توجه له حتى الآن تهمة رسمية.

وحسب مصادر اعلامية فإن مما يؤخذ على مدير الشركة منحه لسمساره الشهير في الموسسة الإمام ولد لمشعشع كل الامتيازات، فيما يتعلق بالتوريد و التزويد، كما لا يتم الدفع لموّرد إلا من خلاله ليتأتي له أن يخصم للمدير “عمولته” منها. حسب مصادر في الشركة.

و قد أقال وان عثمان ـ تقول المصادر ـ جميع الكوادر القديمة في الشركة و استبدلها بآخرين يطعن عمال أنير في كفاءتهم و نزاهتهم. و من هذه الأسماء التي تثير جدلا كبيرا في الشركة:

*المدير المالي كمرا
*مدير الصيانة سي آمادو الذي انتقل خلال إدارة وان عثمان انتقالاً صاروخيا من رئيس قسم إلى رئيس مصلحة فمديرا للصيانة، تثار ريبة و شكوك حول كفاءته و أهليته لهذا الامتياز. ويتبع له كل ما بحوزة الشركة من آليات و معدات ، حيث أنه المسؤول عن صيانتها و إصلاحها.
*مدير الدعم اللوجستي بمب ولد سيد أحمد الذي تمت ترقيته من “رئيس مصلحة”، ليكون المتحكم في المحروقات و الشاحنات و الرافعات و الجرافات و المسؤول عن توقيع عقود تأجيرها.

آخر العلاج الكي

في الفترة الأخيرة أرسلت الشركة الموريتانية للصناعة و المعادن “سنيم” بعثة باشرت جرد الأصول الثابتة و المصادر البشرية لشركة “أنير” بهدف دمجها مع شركتها ATTM في شركة واحدة، و قد استغربت اللجنة حجم الفساد و فوضوية التسيير الذي تتسم به “أنير”، و كان من أكثر ما أثار استغرابها أن الشركة المفلسة تحتوي ثلاثين شخصا من رتبة C5.

Go to W3Schools!