بعد اتهامه بخطف فرنسيين في موريتانيا..الجزائر تحكم بإعدام “بلعور”

المختار بلمختار (بلعور)

الحرية نت:  أصدرت محكمة الجنايات لوهران في الجزائر الأحد حكما غيابيا بالإعدام ضد المدعو مختار بلمختار الذي يعرف كذلك بإسم “بلعور” المتهم بقضية تأسيس وتسيير منظمة “إرهابية” وحيازة واستيراد وتصدير وتسويق اسلحة وذخيرة.

وكانت النيابة العامة قد التمست الإعدام في حق مختار بلمختار زعيم التنظيم المسلح “القاعدة في المغرب الإسلامي” وتم الفصل فيها من جديد.

كما أصدرت نفس المحكمة أحكاما غيابية بالحبس 20 سنة سجن نافذة في حق ثلاث متواطئين مع بلمختار هم الآن في حالة فرار، فيما حكم على أربعة أشخاص آخرين من ولاية وهران بثماني سنوات سجنا.

وسبق لمحكمة الجنايات لولاية وهران بإدانة مختار بلمختار الموجود في حالة فرار والحكم عليه بالإعدام مرتين، كانت الأولى بتهم “الإرهاب الدولي والقتل والخطف بعد وقوفه وراء عملية اغتيال أربعة فرنسيين في #موريتانيا في ديسمبر 2007 وخطف كنديين اثنين في 2008 وثلاثة إسبان وإيطاليين اثنين في 2009.

وفي العام 2012، نطقت محكمة وهران بحكم الإعدام في حق بلمختار في قضية التخطيط لاختطاف رعايا أجانب في العام 2011.

ولد بلمختار في / يونيو 1972 بولاية غرداية في غرب الجزائر، وفي سن العشرين توجه للقتال في أفغانستان في العام 1991 حيث فقد عينه اليمنى ما أدى إلى إطلاق لقب “الأعور” عليه.

وبلمختار، هو القائد السابق لـ “تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” قبل أن يغادره ويؤسس في نهاية العم 2012 تنظيم “الموقعون بالدم”. وفي / يناير الماضي ، أعلن تبنيه عملية احتجاز الرهائن في منشأة عين أميناس للغاز في الجزائر والتي قتل خلالها 37 أجنبيا وجزائري و29 من منفذي العملية.

وكانت تشاد قد أعلنت في أبريل من العام 2013 مقتله، بعد ثلاثة أشهر على الاعتداء على قاعدة الغاز بعين أميناس. وفي / مايو 2013 أعلن بلمختار مسؤوليته عن عملية انتحارية في النيجر أودت بحياة 20 شخصا.

وفي العام 2013، اندمج تنظيمه مع “حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا“، إحدى المجموعات المسلحة التي سيطرت على شمال مالي بين 2012 و2013، لتتأسس بذلك جماعة “المرابطون” التي تزعمها بلمختار.

وأعلنت جماعة “المرابطون” فيما بعد مبايعتها لتنظيم “الدولة الإسلامية“، إلا أن بلمختار نفى ذلك.

كما تم الإعلان عدة مرات من قبل عن مقتل بلمختار، غير أن ذلك لم يتأكد كما كانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أعلنت في منتصف العام 2015 أنها قتلته خلال غارة جوية، كما أكدت الحكومة الليبية في طرابلس الخبر، لكن تم نفيه لاحقا.

وقد أعلن تنظيم “داعش” في ليبيا بداية عام 2016 استهداف بلمختار بعبوة ناسفة في مدينة درنة الليبية، وهو ما تم نفيه في وقت لاحق كذلك.

Go to W3Schools!