السلطات اللبنانية:تتهم عبدالسلام جلّود باختطاف موسى الصدر وتطالب بإيقافه

القيادي الليبي السابق عبد السلام جلود

عاد اسم عبدالسلام جلّود، القيادي الليبي السابق في نظام معمر القذافي إلى الواجهة، بعد أن طالب لبنان الجمعة بتوقيفه بتهمة المشاركة في خطف رجل الدين اللبناني موسى_الصدر ومرافقيه في ليبيا عام 1987.

وذكرت وسائل الإعلام اللبنانية أن المحقق العدلي في قضية اختفاء الصدر، زاهر حمادة، أصدر مذكرة توقيف غيابية بحق القيادي الليبي السابق عبدالسلام جلود، استناداً إلى ما ورد في التحقيقات بشأنه.

وهذه ليست المرة الأولى التي توجه لهذا القيادي الليبي المقرّب من معمر القذافي، تهمة المشاركة في اختطاف موسى الصدر ومرافقيه، حيث سبق لنجل معمر القذافي، هنيبعل، أن حمّله مسؤولية اختفاء الصدر خلال زيارته إلى ليبيا سنة 1987 نافياً أي علاقة لوالده في ذلك.

واعترف هنيبعل الموقوف في لبنان بتهمة كتم معلومات بشأن قضية اختفاء الإمام موسى الصدر في ليبيا، أمام المحققين اللبنانيين في كانون الثاني/يناير الماضي، أن ملف اختفاء الصدر يعلمه ثلاثة أشخاص، وهم شقيقه سيف الإسلام وعبد السلام جلّود وشقيقه المعتصم بالله الذي قتل مع والده.

ويعتبر جلّود الرجل الثاني في نظام معمر القذافي وأكثر شخص مقرّب له، حيث شارك القذافي في الحكم طوال الفترة ما بين 1969 وحتى 1992 بشكل مباشر، حيث تولى العديد من المهام، على غرار نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية والحكم المحلي، ثم وزير المالية، ووزير الاقتصاد والصناعة.

يشار إلى أن مكان تواجد جلّود غير معروف، لكن الترجيحات تقول إنه في إيطاليا التي فر إليها بعد اندلاع الثورة في ليبيا.

Go to W3Schools!