الأمم المتحدة تنفي ما تردد حول خطاب رئيس الجمهورية

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

الحرية نت: نفت الأمم المتحدة ما تردد حول منع رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز من إلقاء خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ 72 .

جاء ذلك من خلال رسالة وجهها الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان ديجاريك مساء أمس الخميس إلي رئيس تحرير مجلة جون أفريك نفى فيها ما نشرت المجلة بخصوص منع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز من الحديث خلال الجمعية العامة الأخيرة للأمم المتحدة .

ونفى المسؤول الاممي أن يكون الرئيس الموريتاني قد منع من الحديث موضحا أن الحكومة الموريتانية هي من انتدبت وزير الخارجية للحديث باسمها .

و كانت المجلة قد تحدثت أن سبب منع الرئيس من الحديث يعود لخطأ أبرتوكولي من مندوب موريتانيا الدائم لدى الأمم المتحدة با عثمان .

وهو ما تم تداوله من طرف بعض المواقع الموريتانية نقلا عن المجلة.

وفي سياق متصل نفى الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية ما تردد حول عدم تسجيل السفير الموريتاني لرئيس الجمهورية لإلقاء خطابه مؤكدا أن رئيس الجمهورية تمت برمجة كلمته بعد 14 متدخلا وكانت لديه انشغالات واعتذر عن تقديم خطابه وكلف وزير الشؤون الخارجية بإلقائه نيابة عنه مشيرا إلى أن ما نشرته مجلة جون أفريك بهذا الخصوص عاري من الصحة ودوافعها فيه غير نزيهة وغير موضوعية  حسب تعبيره.

Go to W3Schools!