سوريون في موريتانيا: قطر العدو اللدود لنا وليس نظام الأسد

 

نشرت صحيفة “البيان” تقريرا تحت عنوان”اللاجئون السوريون في موريتانيا: قطر تاجرت بمحنتنا” وجاء فيه أن اللاجئين السوريين في موريتانيا خرجوا عن صمتهم ووجهوا انتقادات للنظام القطري واعتبروه “طرفا مساهما في استمرار المأساة التي مازالوا يعيشونها حتى الآن”.

وتقول الصحيفة إن عددا كبيرا من هؤلاء رأوا أن قطر مسؤول رئيسي عن انحراف الثورة السورية عن مسارها بدعمها للجماعات المتطرفة، ولم يحصل السوريون من قطر سوى الوعود الفارغة.

وقال بعضهم إن دعم تنظيم الحمدين للإرهاب لطخ سمعة الثورة السورية.

وقال أبوماهر رجل مسن من حلب ولاجئ سوري قدم إلى موريتانيا منذ 2013 لصحيفة “البيان” إنه أدرك منذ البداية أن سياسة قطر تجاه الأزمة السورية ستكون لها نتائج كارثية.

وأكد أبو ماهر أن أموال قطر لم تكن تصل إلى المدنيين السوريين ولكنها كانت موجهة “حصرا لمساعدة الإرهابيين”.

وقال وائل ابن مدينة داريا وصل موريتانيا 2014، ومعه زوجته وبنته 5 سنوات للصحيفة الإماراتية “قطر هي العدو اللدود للشعب السوري وليس نظام الأسد فقط، لقد رأيت كيف كانت قطر تصنع الإرهاب في بلدي عبر التمويل والتدريب والتسليح”.

وأشارت الصحيفة إلى أن اللاجئين السوريين بدأوا يتوافدون على موريتانا منذ 2013، وذلك من خلال رحلات جوية من تركيا أو بيروت أو الجزائر، ولهم مخيم في ضواحي نواكشوط، وإعانة مالية يومية 11 دولارا، ويتسول الكثير منهم في الشوارع تاركا المخيمات، ويقدر عددهم بالمئات.

Go to W3Schools!