العثور على جيش فرعون الغارق

عثر علماء الآثار المصريون بالقرب من سواحل البحر الأحمر على بقايا هياكل بشرية، يعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، أي عصر الميثاناترون والذي يعد من أهم الاكتشافات على الإطلاق؛ لأنه يثبت علميًا حقيقة قصة هروب النبي موسى من أرض مصر.

وجد علماء الآثار تحت الماء أكثر من 400 هيكل عظمي ومعدات وأسلحة على مسافة تمتد 200 متر مربع، فضلاً عن شظايا من مركبات المعركة.

وأكد «محمد عبد القادر» رئيس البعثة العلمية والبروفيسور بجامعة القاهرة ، أنه من الضروري توسيع منطقة البحث، فهذا يمكن أن يساعد في العثور على المزيد من جيش فرعون وعتاده.

Go to W3Schools!