أولويات البرلمانيين في الدورة البرلمانية الجديدة

الحرية نت: بدأت أمس الاثنين الدورة البرلمانية العادية الأولى من السنة البرلمانية 2017-2018.
وقد تميز الافتتاح بخطاب لرئيس الجمعية الوطنية النائب محمد ولد ابيليل أوضح فيه المكانة التي أصبحت تحتلها الجمعية الوطنية باعتبارها  الغرفة الوحيدة للتشريع.

واعتبر ولد ابيليل أن ” نظام الغرفة البرلمانية الوحيدة الذي استحدثته المادة 46 جديدة من الدستور يتيح تسريع المسطرة التشريعية فعلا، إلا أنه ـ في الوقت ذاته ـ يتطلب قراءة متأنية للنصوص ومراجعة دقيقة لها وهو ما تسمح به مضاعفة مدة الدورة البرلمانية والتي أصبحت تصل إلى أربعة أشهر”.
مشيرا إلى أن النصوص المترتبة على التعديلات الدستورية وقانون المالية والرقابة المعهودة للعمل الحكومي ستكون بمثابة تجربة عملية لمدى تصميمهم على رفع هذا التحدي حسب قوله.

 أما النائب البرلماني رئيس فريق حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” حمدي ولد إبراهيم فقد اعتبر أن مشاكل المواطن هي أبرز أولويات حزبه في الدورة البرلمانية الجديدة.

 وأضاف ولد إبراهيم في تصريحات صحفية  أن مشاكل المنمين والمزارعين هي الأخرى ستكون المطالبة بحلولها أبرز أولويات حزبه في الدورة الحالية.

 واعتبر ولد إبراهيم أن هذه الدورة تأتي في ظروف غير شرعية نتيجة لعدم شرعية الاستفتاء الأخير الذي نتج عنه إلغاء مجلس الشيوخ حسب قوله.

من جانبه قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالجمعية الوطنية  حمود ولد المالحه

إن الدورة العادية التي افتتحت اليوم ستناقش العديد من القوانين المتعلقة بمخرجات الحوار كالعلم والنشيد الوطني.

 

Go to W3Schools!