صدامات قوية في الجولة الأولى من الدوري المحلي

صدامات قوية في الجولة الأولى من الدوري المحلي
صدامات قوية في الجولة الأولى من الدوري المحلي

الحرية/ تنطلق مساء غد الجمعة الجولة الأولى من الدوري الموريتاني، بعد شهر من الموعد الذي كان محددا سلفا لانطلاقته الرسمية، بسبب مشاركة المنتخب المحلي في بطولة غرب أفريقيا والتي خرج من دورها التمهيدي أمام الغريم المالي.

وستعرف الجولة الأولى مواجهات قوية ومثيرة بين الفرق المرشحة لنيل اللقب هذا الموسم والتي قدمت نفسها الموسم الماضي على أنها تستحق أن تكون من أندية الصفوة.

وسيبدأ فريق الوئام حملة الدفاع عن لقبه بطلا للدوري الموريتاني، بالحلول ضيفا على فريق نواذيبو في أقوى المواجهات، حيث عزز الفريق البرتقالي هذا الموسم صفوفه بأسماء بارزة من بينها نجم المنتخب المحلي أعل الشيخ الفلاني.

في حين سيكون الوئام مطالبا بعرض جيد لإرضاء جماهيره الغاضبة من الخسارة الثقيلة التي تلقاها قبل أيام في نهائي كأس العصبة أمام فريق تجكجة الواعد.

تفرغ زينة المنافس الحقيقي لنواذيبو من حيث الانتدابات والألقاب سيستقبل فريق الدز على ملعب شيخا ولد بيديا ، وهما الثنائي الذي نافس الموسم الماضي على لقب الدوري حتى الدقائق الأخيرة، مايجعل اللقاء أكثر سخونة ومتعة، على الرغم من كون الفريقين التقيا الأحد الماضي في مباراة المركز الثالث من كأس العصبة، وانتهى اللقاء بفوز تفرغ زينة .

وخسر فريق الدز معظم نجومه الذين تميزوا الموسم المنقضي، وذلك بسبب تغيير الإدارة وتخلي بعض رجال الأعمال عن رعاية الفريق، لكن الإدارة الجديدة أكدت ل أن الفريق مازال يحتفظ بنسبة كبيرة من لاعبيه، وتم تعزيزهم ببعض الأسماء الشابة الساعية لكتابة تاريخ كروي لها على المستوى المحلي.

وفي المقابل تمكن فريق تفرغ زينة من جلب العديد من الأسماء البارزة في مختلف المراكز، من أهمها قائد المنتخب المحلي باقيوقو موسى القادم من فريق لكصر، والمدافع المميز جاو مصطفى القادم الوئام والشيباني يسلم الوافد من إسنيم، وعدة لاعبين آخرين.

تجكجة الذي أرسل الأسبوع الماضي رسالة قوية لباقي الأندية عندما فاز على الفرق الثلاثة الأوائل خلال الموسم الماضي الوئام وتفرغ زينة والدز، سيكون أمام اختبار آخر أسهل نسبيا، حيث سيحل ضيفا على لكصر عميد الأندية، وهو لقاء مفتوح على كل الاحتمالات بالرغم من رحيل بعض اللاعبين المميزين عن المضيف، الذي سيعتمد في الغالب عن أسماء قادمة من الدرجة الثانية.

وفي باقي المواجهات يلعب الحرس الوطني مع فريق شباب الرياض على ملعب توجنين وهي مباراة متكافئة نسبيا مع تقدم طفيف للفريق العسكري الذي وصل الموسم الماضي لنصف الكأس.

أما نادي كيهيدي العائد لدوري الأضواء بعد سنوات من الغياب سيصطدم مع الشرطة وهي أول مباراة يحتضنها الملعب الجديد في مدينة كيهيدي الجنوبية، وفي الشمال يستقبل فريق الكدية جاره أسنيم في ديربي المعادن.

فريق أطار الذي تأهل قبل 3 أيام فقط لدوري الأضواء سيواجه كينج نواكشوط الذي نجا بصعوبة الموسم المنقضي من الهبوط للدرجة الثانية.

وكان الاتحاد الموريتاني أقر في جمعيته العمومية في شهر يونيو/ حزيران الماضي هيكلة جديدة للدوري الموريتاني وتغيير إسمه إلى (سبير 1) وذلك محاولة منه لتطبيق نطام الاحتراف على غرار الدول المجاورة.

Go to W3Schools!