عصابة تطلق النار على أحد أفراد الجالية الموريتانية بأنغولا

الحرية نت: تعرض احد المواطنين الموريتانيين المقيمين بأنغولا صباح اليوم السبت 23 سبتمبر 2017 لاعتداء من قبل عصابة علي الطريق الرئيسي بين كماما و كليبا دوش.

وحسب شهود عيان فقد اعترضت عصابة من اللصوص مسلحة تتألف من أربعة أشخاص تستغل دراجتين ناريتين الموريتاني صباح اليوم في سيارته التي يقودها سائقه المواطن لمزاولة عمله الاعتيادي ثم طلبوا منه دفع ما بحوزته من مال فسلم إياهم ما كان بحوزته وهو مبلغ مائتي ألف اكوانزا ثم أطلقوا عليه رصاصة أصابت ساقه.

وحسب المصدر فقد تصادف الحادث مع مرور أحد أفراد الشرطة العامة حيث “استدار بسيارته وأسرع نحوهم حتى صدمهم فسقطوا من علي دراجاتهم فنهض أحدهم وبدأ يطلق النار علي الشرطي فأخرج الشرطي سلاحه ورد بإطلاق النار علي اللص فأرداه قتيلا وحين نهض أحد الآخرين أرداه قتيلا “.

ثم شرع في تبادل إطلاق النار مع الاثنين المتبقيين قبل أن يتدخل أحد أفراد الأمن المسؤولين عن مكافحة الجرائم ويوجه سلاحه نحوهما فأرداهما قتيلين.

وقد أسفرت هذه العملية حسب المدون الموريتاني الشيخ ماء العينين أحد أعضاء صفحة الجالية عن مقتل اللصوص الأربعة وجرح سبعة مواطنين إضافة إلى الموريتاني الذي أصيب بصدع في الساق .

Go to W3Schools!